الأمومة من أروع التجارب في حياة المرأة، لكن هذه المرحلة قد تتحول إلى كابوس إذا كان طفلك يبكي باستمرار وبشكل منتظم. في معظم الحالات، يكون سبب هذا البكاء المحموم هو المغص – وهذا يمكن أن يجعل طفلك غريب الأطوار وصعب الإرضاء.

عادة ما يصيب المغص الأطفال بعد أسابيع قليلة من الولادة – أسبوعين على وجه الدقة – وفي معظم الحالات، ينحسر مع تقدمهم في السن (حوالي 3 أو 4 أشهر من العمر). عادة ما تحدث نوبات البكاء خلال فترات بعد الظهر أو في المساء، وقد تشمل الأعراض نوبات بكاء عالية النبرة، والقبضات المشدودة، والجسم المتوتر، والركبتين نحو البطن، وما إلى ذلك. إذا كان طفلك يعاني من مغص، فقد يكون أحد أسباب ذلك الخيارات الغذائية.

إذا كنت تأكل أطعمة تسبب الغازات أثناء الرضاعة الطبيعية، فقد يعاني طفلك من آلام في المعدة وقد يبكي نتيجة لذلك. أثناء فترة الرضاعة، هناك بعض الأطعمة التي يمكنك تجنبها لتحسين حالة طفلك وللتأكد من عدم إصابته بالمغص بسبب الأطعمة التي تتناولها الأم المرضعة.

لماذا يجب على الأم المرضعة تجنب الأطعمة التي تسبب المغص للطفل؟

دائمًا ما يكون حليب الثدي هو المصدر الوحيد لتغذية طفلك حتى بلوغه ستة أشهر. ما تأكله الأم المرضعة يؤثر بشكل غير مباشر على صحته.

في بعض الأحيان، قد لا يتحمل طفلك بعض المواد الغذائية التي قد تتناولينها، وفي مثل هذه الظروف، قد يعاني طفلك من المغص. لذلك، قد تحتاج إلى تحديد الأطعمة التي تسبب المغص عند الأطفال وإلغائها من نظامك الغذائي.

الأطعمة والمشروبات التي يجب على الأم المرضعة تجنبها لمنع مغص الطفل

بصفتك أمًا مرضعة، عليكي أن تكوني أكثر حذراً وتجنباً للأطعمة التالية في نظامك الغذائي. وذلك لأن آثار هذه الأطعمة والمشروبات يمكن أن تدخل نظام طفلك من خلال حليب الأم الذي يستهلكه. قد يسبب مشاكل الغازات والانتفاخ، مما قد يجعله غير مرتاح ويشعر بالمغص:

1. المشروبات الغازية

لا تستهلك المشروبات الغازية أثناء الرضاعة الطبيعية لطفلك لأن مثل هذه المشروبات يمكن أن تزيد من السموم في جسمك، والتي بدورها يمكن أن تؤثر على صحة طفلك. بدلاً من ذلك، اختر عصائر الفاكهة الطبيعية أو عصير الليمون.

2. المشروبات المحتوية على الكافيين

من المعروف أن الشاي والقهوة أو أي نوع من المشروبات المحتوية على الكافيين يسبب الغازات والانتفاخ. قد يؤدي تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين إلى الغازات والانتفاخ لدى الطفل، مما قد يجعله يبكي. ومع ذلك، إذا كنت لا تستطيع الاستغناء عن الشاي أو القهوة، فاستشر طبيبك بشأن الكمية التي يمكنك شربها.

3. البقوليات

بما في ذلك أنواع معينة من البقوليات مثل الفاصوليا وفول الصويا، والعدس وما إلى ذلك قد تسبب الغازات الزائدة عند الأطفال، مما يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة والمغص.

4. مشروبات الطاقة

تحكم في رغبتك في تناول مشروبات الطاقة أثناء الرضاعة الطبيعية، لأن هذه المشروبات يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة طفلك بسبب وجود المواد الكيميائية والمواد الحافظة التي تتراكم في جسمك. ثم تنتقل هذه إلى طفلك، وتتركه غير مرتاح.

5. الأطعمة الحارة والتوابل

يستمتع الكثيرون بالأطعمة الحارة والتوابل. ومع ذلك، من الجيد الابتعاد عن مثل هذه الأطعمة أثناء الرضاعة الطبيعية لأنها يمكن أن تحدث تغييرات في نكهة حليب الثدي وتسبب مشاكل في الجهاز الهضمي للطفل.

6. الوجبات السريعة

الأطعمة السريعة ليست فقط منخفضة في قيمتها الغذائية ولكنها أيضًا ضارة بصحة طفلك بسبب جميع المواد الحافظة التي يحملها. يمكن أن يؤثر استهلاكه بانتظام على الجهاز الهضمي لطفلك ويؤدي إلى المغص وغيره من الحالات الصحية الضارة.

7. كميات كبيرة من منتجات الألبان

تم إخبار العديد من الأمهات الجدد أن تناول الكثير من الحليب قد يساعد في زيادة إنتاج الحليب؛ لا يوجد دليل يثبت ذلك. من ناحية أخرى، قد تؤدي كميات أكبر من منتجات الألبان إلى مشاكل في الهضم للأم وقد تسبب مغصًا عند الأطفال.

8. استهلاك المكسرات

المكسرات مصدر جيد للبروتينات والدهون، ولكن تناول بعض أنواع المكسرات مثل اللوز والكاجو قد يؤدي إلى تكون الغازات ومغص البطن عند الرضع.

9. البيض

البيض قوة غذائية. ومع ذلك، فإن تناول بياض البيض قد يؤدي إلى مغص البطن عند الأطفال.

10. بعض الخضروات

هناك بعض الخضروات التي قد تسبب المغص لدى الطفل بسبب سوء الهضم وتراكم الغازات في المعدة، مما يؤدي إلى الشعور بألم شديد. بعض هذه الخضراوات؛ البروكلي والقرنبيط والملفوف.

بصفتك أم، قد تجدين أنه من المحبط رؤية طفلك الصغير يعاني من الألم وقد ترغبين في تجربة كل شيء لتهدئته.

نصائح لمنع المغص عند الأطفال

أعطِ طفلك كميات أقل من حليب الثدي على فترات منتظمة لأنه قد يساعد طفلك على هضم الحليب بشكل أفضل. يمكنك أن تطلب من طبيبك مساعدتك في تحديد أفضل نظام غذائي للأمهات المرضعات لمنع المغص لدى الطفل.

  • استبعد كل المنبهات من نظامك الغذائي.
  • الامتناع أو الحد من تضمين المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو منتجات الألبان في نظامك الغذائي.
  • هناك مكملات عشبية متوفرة قد تفكر في تناولها لتقليل حدوث المغص لدى الطفل مثل حبوب زيت النعناع.

نوصيك باستشارة طبيبك وتحديد ما تريد القيام به للمساعدة في التخلص من المغص لدى الطفل إذا لم تحل المشكلة بالخطوات السابقة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

على الرغم من أن معظم حالات المغص يمكن التحكم فيها بسهولة، فقد تحتاج أحيانًا إلى استشارة طبيب طفلك. قد يحدث هذا عندما تلاحظ أن طفلك يعاني من الإسهال أو القيء أو غيرها من الأعراض المزعجة.

من أجل الرفاهية والنمو الأمثل لطفلك وتطوره، من المهم أن يتغذى طفلك بشكل صحيح – حليب الثدي هو أحد أفضل الطرق لتوفير التغذية لطفلك. ومع ذلك، في بعض الأحيان كأم جديدة، قد تواجهين تحديات مختلفة أثناء إطعام طفلك. ولكن مع المساعدة والتدخل الطبي المناسبين، يمكنك التغلب على هذه التحديات.