كيفية إدارة حسابات منصات التواصل الاجتماعي المتعددة بسهولة

إدارة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي

عندما ظهرت وسائل التواصل الاجتماعي في أوائل القرن الحادي والعشرين، كان الهدف منها هو خلق شبكاتٍ وصلاتٍ اجتماعية بين الناس من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت.

لكن ومع مرور الوقت، وانضمام الملايين من الناس لها، تحولت من مجرد مواقع للتواصل إلى مواقع للعمل والتجارة والبيع والشراء. فأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ركيزة أساسية ومهمة في عمل أي شركة حول العالم، وبدأت الشركات بغزوها من أجل كسب المتابعين والعملاء.

بل وتعد أحد أهم خطوات النجاح للأعمال الناشئة والحديثة التي تريد أن تكسب جمهوراً كبيراً بسرعةٍ قياسية. ومع هذا التطور المتسارع، وكثرة منصات التواصل الاجتماعي كان لا بد من توفير أدوات إدارة السوشيال ميديا التي تساعد أصحاب الأعمال والمسوقين على تنظيم وإدارة حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي باحترافية عالية لتحقيق أفضل النتائج.

اليوم ..لم يعد اقتصار وجود نشاطك أو عملك التجاري على أرض الواقع كافٍ، بل تحتاج إلى تعزيز وصوله إلى شرائح أكبر وأماكن أبعد وذلك من خلال الاهتمام والتركيز على تواجد علامتك التجارية في العالم الافتراضي مما ينعكس إيجاباً على إيراداتك.

وهذا المقال للإجابة عن جميع تساؤلاتك فيما يخص منصات التواصل الاجتماعي، مثل: كيفية إدارة حسابات منصات التواصل الاجتماعي؟ كيف تصبح أكثر انتشاراً؟ وما هي أنسب خطة للنشر؟

شبكات التواصل الاجتماعي

التسويق الالكتروني أحد أهم أنواع التسويق، والذّي يعتمد في جزء منه على منصات التواصل الاجتماعي، فكيف تتم إدارتها؟ وما هي المهارات اللازمة لذلك؟ وما الفوائد التي ستحصل عليها عند تسويقك لمنتجاتك عبر منصات التواصل الاجتماعي؟

ما المقصود بالتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي؟

إنّه عبارة عن عملية تتضمن إنشاء المحتوى وجدولته وتحليله، وذلك بعد اختيار المنصة المناسبة لطبيعة عمل المشروع، ومن ثمّ مراقبة النتائج والتفاعل مع الجمهور المستهدف، والرد على أسئلته واستفساراته.

كيف أختار المنصة المناسبة لي؟

حتّى تتمكن من اختيار المنصة المناسبة بشكل صحيح، يجب أولاً أن تحدد الجمهور الذي تستهدفه بدقة، وأماكن تواجده ونوع المحتوى الذّي يناسبه، كل ذلك في سبيل تحقيق أهداف مشروعك. فمثلاً إن كان جمهورك متواجد في منطقة الخليج، فإنّ اختيارك لمنصة فيسبوك غير مناسب لأن هذه المنصة ليست شائعة الاستخدام في هذه المنطقة، على عكس منصة انستقرام وتويتر.

يُمكنك التواجد في أكثر من منصة لكن لابد من مراعاة نوع وطبيعة المحتوى المناسب لكل منها، ووضع خطة منظمة لتستطيع إدارتها بأفضل شكل ممكن.

  • فيسبوك: مناسبة للإعلانات وبناء الوعي بالعلامة التجارية، لكنها غير مناسبة كثيراً للأعمال من نوع B2B
  • تويتر: تفيد في خدمة العملاء، ومعرفة مدى رضاهم عن منتجاتك، وكذلك هي فرصة رائعة للعلاقات العامة.
  • انستقرام: يعتمد على الصور والفيديوهات لذلك فهو مناسب للمحتوى المرئي من إعلانات وغيره، ويعتبر خيار جيد للأعمال من نوع B2C.
  • لينكد إن: مخصص للأعمال وتطويرها، ومفيد جداً للعلاقات العامة وفرص التوظيف، وهو بالطبع موجه ل B2B.
  • يوتيوب: منصة مثالية للمقاطع الفيديو بجميع أنواعها سواء بهدف التسلية وخلق وعي بالعلامة التجارية، أو إعلانات ومقابلات وغيرها..
  • سناب شات: مناسب جداً للأعمال من نوع B2C بهدف بناء وعي بالعلامة التجارية.

كيف يمكنني إدارة منصات التواصل الاجتماعي؟

لتتمكن من إدارة منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بعلامتك التجارية بشكل فعال، يجب أن تخطط وتضع استراتيجية متكاملة مبنية على أهداف شركتك، وما تطمح بالوصول إليه.

احرص على أن تكون أهدافك عملية، واضحة، واقعية وقابلة للقياس. وهنا عدة خطوات نأمل أن تساعدك في بناء استراتيجيتك:

  1. حدد الجمهور المستهدف بدقة، يمكنك استخدام نموذج شخصية المشتري لفهم توجهاتهم وتفضيلاتهم.
  2. حدد المنافسين، راقب نشاطهم، الخدمات التي يقدمونها، وطريقة تفاعلهم مع المتابعين، تعلم منهم وحلل نقاط قوتهم وضعفهم.
  3. حدد المنصة التّي تتواجد فيها شريحتك المستهدفة بكثرة.
  4. فكر في نوع المحتوى الذّي تراه مناسباً لجمهورك، وتتوقع أنه سيرغب بالتفاعل معه.

ما الذًي يحتاجه؟ وما الذّي يبحث عنه؟ ضع نفسك مكانه وأجب عن أسئلة من هذا النمط.

  1. ابدأ بإنشاء المحتوى الخاص بك بشكل فريد وجذاب بعيداً عن التكرار، وأرفقه بخطة زمنية للنشر.
  2. يمكنك جدولة المحتوى لنشره في وقت لاحق باستخدام أدوات مساعدة، تجنباً لنسيانه إن كان لديك الكثير من الأعمال.
  3. راقب التفاعل مع منشوراتك، حاول الرد على معظم تعليقات المتابعين والإجابة على رسائلهم أولاً بأول خاصة إن كان حسابك جديد ولازال العدد قليل، فذلك يشعرهم بأنك قريب منهم.
  4. والآن حان وقت تحليل أداء منشوراتك لمعرفة مدى نجاحها في تحقيق أهدافك يمكنك قياسها من خلال معرفة (الوصول، عدد المشاركات، مرات الظهور، عدد المشاهدات، عدد الزيارات، وغيرها بحسب كل منصة).

ما المقصود بجدولة المنشورات؟

وضع خطة مناسبة للنشر بحسب التوقيت والأيام الأكثر تفاعلاً، وذلك بعد اختيار وتجربة أوقات مختلفة، ومراقبة التفاعل معها من خلال لوحة الرؤى.

تفيدك الجدولة بالحصول على تفاعل أعلى فاختيار الوقت الصحيح يعني اختيار الوقت الذّي تكون فيه شريحتك المستهدفة نشطة الآن.

ما هي الخطة الأنسب للنشر؟

حاول تنويع المحتوى، ولا تعتمد فقط على المنشورات البيعية لأن ذلك منفر وممل بالنسبة لجمهورك، ويدفعهم إلى إلغاء المتابعة، كما يؤدي النشر اليومي المكثف إلى ذلك.

لكن هذا لا يعني أن تنشر مرة أو مرتين في الشهر لأنه سينعكس سلباً على التفاعل، وعلى عدد المتابعين.

حاول موازنة الأمور، وارسم خطتك الخاصة تبعاً لجمهورك، وأهدافك من النشر، وبالإضافة إلى خصوصية المنصة التّي تستخدمها في تحقيقها.

كيف أعمل على زيادة انتشار حسابي؟

  1. لا بد من متابعة تحديثات خوارزمية كل منصة وفهمها، والتأقلم معها في النشر.
  2. لا تنقطع عن النشر أو التفاعل.
  3. تحدث مع النّاس في ما يهمهم، ناقشهم واستمع إلى وجهات النظر المختلفة باحترام.
  4. حاول استخدام جميع الأدوات التّي توفرها كل منصة بطريقة ملائمة لطبيعة محتواك (بث مباشر، القصص، وغيرها..)
  5. أظهر خبرتك في مجالك، وشارك رأيك في المواضيع المرتبطة به فقط.
  6. اطلب من جمهورك مشاركة المنشورات التي تعجبهم.
  7. نظم مسابقات لتحفيز الأشخاص على المشاركة والتفاعل، واختر جوائز مناسبة من منتجات علامتك التجارية.
  8. قم بإنشاء حملة إعلانية مدفوعة، بعد دراستها جيداً.
  9. يُمكنك اختيار مؤثرين للتعامل معهم، لكن لا بد من الاهتمام والتركيز على طبيعة الجمهور الذّي يتابع هذا المؤثر، والتأكد من كونه ضمن الشريحة المستهدفة لك.
  10. قم بتفعيل خاصية المتجر وتحويل الحساب إلى حساب أعمال لأنّ ذلك يوفر لك الكثير من الأدوات المساعدة.

نصائح لإدارة حساباتك في منصات التواصل الاجتماعي

  1. اجعل محتواك مخصصاً، حتى لا يشعر جمهورك بالتشتت بسبب كثرة المجالات التي تتحدث عنها، وعدم وضوح تصنيف حسابك بالنسبة لهم، مما يدفعهم إلى إلغاء المتابعة.
  2. احرص على بناء علاقات قوية مع المهتمين والمختصين في مجالك.
  3. كن واقعياً، وابتعد عن التصنع والمبالغة.
  4. لا تحول العملاء إلى جهة أخرى للرد على استفساراتهم، لأن ذلك قد يجعلهم يتراجعون، بل سارع إلى تلبيتهم مباشرة عبر المنصة التّي تستخدمها.
  5. لا تنشر لغرض النشر فقط، بل ركز على جودة المحتوى فهي الأهم.
  6. تابع الترندات وآخر الأخبار والأحداث المرتبطة بها لاستلهام محتوى جديد، إلا أننا ننصحك بتجنب الترندات البعيدة عن مجالك، أو نشر فكر غير جيدة بما فيه الكفاية فقط لغرض المشاركة، أو المشاركة المتأخرة فذلك سيترك انطباع سلبي عنك، وقد يجعلك محط للسخرية.
  7. عرّف عن نفسك وعن خدماتك بشكل منظم وواضح في ملفك الشخصي.
  8. لا تكتفي بنشر المنتج وسعره، بل أخبرهم ميزاته وفوائده، كيف استخدامه وغيرها من الأمور المتعلقة به.
  9. يفضل الجمهور المحتوى التفاعلي، لذا احرص على تضمينه بخطتك.

فوائد التواجد على مواقع التواصل الاجتماعي

تمنحك منصات التواصل الاجتماعي فرصة التسويق لمشروعك ونشاطك التجاري، وتفيد في:

  1. زيادة الوعي بالعلامة التجارية ووجودها.
  2. زيادة عدد زوار موقعك الالكتروني من خلال تضمين الرابط الخاص به في المنشورات.
  3. الترويج لمنتجاتك بطريقة فعالة.
  4. المحافظة على تواصل فعال مع الجمهور.
  5. إمكانية متابعة ما يُنشر عنك من أخبار ومعرفة ردود الفعل الإيجابية أو السلبية لمعالجتها، والاستفادة منها في تحسين وتطوير خدمات مشروعك.
  6. تسهيل مراقبة المنافسين وتحليل نقاط قوتهم وضعفهم.
  7. زيادة المبيعات، وبالتالي الأرباح.

حتى الآن قدمت لك المعلومات التّي تحتاجها لإدارة حساباتك ولكن ما يزال هناك صعوبة في تطبيق كل ذلك يدويا. لا تقلق، الحل في تتمة المقال حيث سأشرح أدوات إدارة السوشيال ميديا المساعدة:

أهمية أدوات إدارة السوشيال ميديا

إن المكون الأساسي والسبب الرئيسي للنجاح في عالم السوشيال ميديا، هو المحتوى الجذاب والمستمر. المحتوى الذي يهم الجمهور ويجذبه لكي يتفاعل معه شيءٌ أساسي، ولكن استمرارية تقديم هذا المحتوى لا يقل أهمية عن جاذبيته. وفي حين أنه يمكنك كتابة منشور رائع على فيسبوك أو تغريدة مميزة على تويتر، وتخلق من خلاله تفاعلاً كبيراً بين المتابعين؛ إلا أنه لن تحقق شيئاً من انقطاعك عن النشر بعدها لفترةً طويلة. فالناس تريد التفاعل باستمرارٍ مع محتواك، وإلا سيتم نسيانك. وفي دراسة قام بها موقع smartinsights، أوضحت أن الاستمرارية في نشر المحتوى، تعتبر من أصعب التحديات التي يواجهها المسوقون وأصحاب الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتزداد الأمور تعقيداً عندما يتم التعامل مع عدة منصات من منصات التواصل الاجتماعي في وقتٍ واحد؛ فبقدر أهمية هذا الأمر في استهداف جماهير أكبر، إلا أنه يجعل متابعة العمل عبر المنصات المتعددة أصعب بكثير. ومن هنا تأتي أهمية أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تسمح لمدراء الصفحات بالتقدم خطوةً للأمام عن طريق التخطيط المسبق والتنظيم الكامل لخطط المحتوى الذي سينشر مستقبلاً بسهولة وبساطة. بالإضافة لإدارة مختلف منصات التواصل الاجتماعي في مكانٍ واحد. وبناءً على التحليلات والرؤى لتفاعل الجمهور مع المحتوى، تساعد على وضع جداولٍ كاملة لنشره بشكلٍ آلي، وكل ذلك يتم من أي مكانٍ بالعالم ومن خلال الهواتف أو الحواسيب. إن الميزات الكثيرة التي تقدمها أدوات إدارة حسابات السوشيال ميديا، تجعلها عاملاً هاماً من عوامل النجاح في مواقع التواصل الاجتماعي، ووسيلةً لا يمكن الاستغناء عنها أبداً.

أهم برنامج لإدارة مواقع التواصل الاجتماعي

لقد بات من الواضح الآن أهمية استخدام أدوات إدارة حسابات السوشيال ميديا لشركتك او علامتك التجارية، ولكن مع وجود الكثير منها عالمياً وصعوبة الاختيار بينها، فسنقدم لك قائمة تحتوي أفضلها على الإطلاق:

1. Hootsuite

يعتبر Hootsuite من أشهر أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي وأشهرها. فهو عبارة عن نظام أساسي متكامل يجمع كل المنصات التي يتم التعامل معها في مكانٍ واحد وبشكلٍ منظم. كما يدعم بالإضافة لذلك، إمكانية إدارة العديد من الحسابات سواء من نفس الموقع أو من مواقع مختلف، الأمر الذي يوفر الجهد والوقت على المسوقين بالتحديد. يقدم Hootsuite خيار جدولة المنشورات بجميع أنواعها، مما يتيح القدرة على توقيت الحملات التسويقية واستهدافها بشكلٍ صحيح في الوقت والموقع المناسب وفق الحاجة.

وفي حالة منصة تويتر ذات المحارف المحدودة بعدد 280 في التغريدة الواحدة، فإن Hootsuite يتيح تقصير الروابط عبر أداة Ow.ly التابعة له لإعطاء مساحة أكبر للكتابة، كام يتيح تتبع النقرات والتفاعل على الروابط. وقد تم تصميم Hootsuite ليدعم فرق العمل وليس الأفراد فحسب، لذلك يمكنه التكامل مع أهم تطبيقات العمل عبر الإنترنت مثل Asana وSlack وMailchimp وTrello وZendesk. يقدم Hootsuite أيضاً تقارير كاملة عن المنشورات كلها لمعرفة البيانات المتعلقة بجودة الأداء وبناء الخطط التسويقية على أساسها.

الأسعار:

  • لا توجد خطة مجانية ولكن يقدم Hootsuite خطة تجريبية لمدة 30 يوم.
  • الخطط المدفوعة تبدأ من 39$ شهرياً للأفراد، و99$ شهرياً لفرق العمل.

Hootsuite

2. Zoho Social

تعتبر أداة Zoho Social من أكثر أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي دعماً للمؤسسات التسويقية وفرق العمل. حيث يمكن بدايةً تحديد عدد أفراد فريق العمل عن طريق دعوة الموظفين المطلوبين وإعطائهم صلاحيات الدخول للوحة التحكم Dashboard. ويمكن توزيع الأدوار على كل فردٍ من الفريق، فمثلاً يمكن اسناد مسؤولية النشر ومشاهدة تقارير الأداء للمدراء فقط، والموظفين مسؤولين عن الرد على التعليقات والرسائل. والميزة الأروع هي أن Zoho يحتوي نظام محادثة خاص بداخله لتبادل الأفكار والآراء وإجراء نقاشات العمل دون الحاجة لاستخدام أي برامج مساعدة أخرى للقيام بهذه المهمة، وبذلك تكون تفاصيل العمل كلها موجودة على منصةٍ واحدةٍ فقط.

بالإضافة لإدارة جميع أنواع وسائل التواصل الاجتماعي، وبحسابات متعددة، فإن Zoho يحتوي على تقويم يوضح المنشورات التي تمت جدولتها، مع تواريخ وتوقيت نشرها المقرر، مع إمكانية تعديل أو حذف المنشورات إن لزم الأمر. كما يملك Zoho شاشة عرض مباشرة للأحداث التي تحدث عبر كل منصات التواصل الاجتماعي، فإن أرسل أحدٌ رسالة لحسابك على فيسبوك أو علق على صورة في انستقرام أو أعاد تغريد إحدى تغريدات حسابك في تويتر، كل ذلك وأكثر سيظهر بشكلٍ آني أمامك على شاشة لوحة التحكم لتكون مطلعاً على أحدث الأخبار بأسرع وقت.

الأسعار:

  • لا توجد خطة مجانية.
  • الخطط المدفوعة للأفراد تبدأ من 12$ شهرياً للأفراد، و 278$ شهرياً للوكالات.

Zoho Social

3. Buffer

تعتبر أداة  من الأدوات التي لا يمكن الاستغناء عنها بالنسبة لصانعي المحتوى ومسوقي مواقع السوشيال ميديا، فقدرتها على جدولة المنشورات مهما كان نوعها، نص أم صورة أم فيديو، ونشرها في المواعيد المحددة بدقة؛ تجعل المسوقين يشعرون براحة البال وعدم القلق اتجاه الالتزام بجداول النشر الدقيقة. فقد يعمل المسوق من دولة مختلفة عن دولة الحسابات، ومع احتمالية اختلاف التواقيت الكبير بين الدول، تكون أحياناً مواعيد النشر غير مناسبة بالنسبة للمسوق، ولكن مع ميزة الجدولة والنشر الأوتوماتيكي التي تمتلكها Buffer، ستكون الأمور سهلة وبسيطة.

الأمر لا يتوقف عند قوة الجدولة والنشر الأوتوماتيكي، بل تمتلك Buffer أيضاً القدرة على تقديم تحليلات تفصيلية وشاملة، تتعلق بأداء المنشورات. حيث يمكن معرفة أداء كل منشور وحجم ونوع التفاعل معه، وتحديد المنشورات ذات التفاعل الأكبر والأقل، ومقارنة أداء المنشور نفسه بين مختلف المنصات الاجتماعية. تفيد هذه القدرات في تحديد الاستراتيجية الناجحة من غير الناجحة، وماهية المنشورات التي تجذب الجمهور، بالإضافة لدراسة أسباب عدم التفاعل مع منشوراتٍ غيرها. وللمزيد من التحليلات الاحترافية وذات الجودة الأعلى، يمكن ربط Buffer مع خدمة Google Analytics لمراقبة أداء الحملات التسويقية ونجاحها.

الأسعار:

  • الخطة المجانية تسمح بالتحكم بثلاث حسابات تواصل اجتماعي وجدولة 10 منشورات فقط.
  • الخطط المدفوعة تبدأ من 15$ شهرياً.

Buffer

4. Dlvr.it

تعتبر أداة Dlvr.it من أبرز أدوات إدارة حسابات السوشيال ميديا لما تتمتع به من خصائص متميزة. أبرز تلك الخصائص، هي إمكانية تكامل Dlvr.it مع خدمة RSS Sniply التي تقدم خدمة RSS الشهيرة. حيث تعمل خدمة RSS في تتبع المحتوى من أي موقع يدعم تلك الخدمة، ليتم الاطلاع بسهولة على آخر ما نُشر على الموقع. تفيد ميزة تكامل Dlvr.it مع خدمات RSS في جعل عملية النشر أوتوماتيكية بالكامل على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

إن مُلّاك المواقع الذين يريدون الترويج لمحتوى مواقعهم من مدونات ومقالات وغيرها، على منصات التواصل الاجتماعي، يمكنهم تحقيق ذلك ببساطة عن طريق ربط الموقع مع أداة Dlvr.it عبر RSS، ليتم نشر المحتوى أوتوماتيكياً على وسائل التواصل حال نشر المحتوى على الموقع أو في أوقاتٍ أخرى يتم تحديدها. كما يدعم Dlvr.it إمكانية التحكم بمختلف أنواع منصات التواصل الاجتماعي ضمن لوحة تحكم واحدة، ويقدم الرؤى والتحليلات للمنشورات وكيفية تفاعل الجماهير معها، وتقديم الاقتراحات لأفضل التواقيت التي يجلب النشر فيها تفاعلاً أكبر.

الأسعار:

  • الخطة المجانية تدعم العمل عبر منصتين من منصات التواصل الاجتماعي، بالإضافة لإمكانية نشر 3 منشورات يومية فقط.
  • الخطط المدفوعة تبدأ 8.29$ شهرياً.

dlvr.it

5. Sprout Social

يعتبر Sprout Social من أعرق أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، فهو موجود منذ عام 2010، ويملك أكثر من 20,000 مشتركٍ بخدمته. وبالطبع فهو يدعم إدارة حسابات مختلفة من عدة منصات في وقتٍ واحد، والمنصات التي يدعمها هي Facebook، Twitter، Instagram، linkedIn، Pinterest.

يدعم أيضاً Sprout Social التكامل مع الكثير من التطبيقات الأخرى مثل Facebook Messenger، Google My Business، وTripAdvisor. كما يمتاز بواجهته البسيطة وقدرته على تقديم التقارير المفصلة عن أداء كل الحسابات على مختلف المنصات التي يدعمها.

الأسعار:

  • لا توجد خطة مجانية.
  • الخطط المدفوعة تبدأ من 99$ شهرياً.
  • Sprout Social

انتهى مقالي أتمنى أن تكون قد استفدت منه بشكل جيد

مواضيع قد تهمك