الرضاعة الطبيعية هي طريقة طبيعية للأم لتزويد طفلها بالعناصر الغذائية التي يحتاجها لنموه وتطوره بشكل سليم. إلى جانب تلبية المتطلبات الغذائية لطفلك، ستساعدك الرضاعة الطبيعية أيضًا على الارتباط بطفلك، بشرط أن تنتبه له وتبقي جوالك بعيدًا أثناء الرضاعة.

إذا كنتي قد استقريتي على روتينك الجديد مع طفلك وتعلم طفلك كيفية الإمساك بالثدي بشكل صحيح، فيمكنك إرضاعه أثناء استخدام جوالك، ربما لقتل الوقت أو للتواصل مع المقربين منك. في حين أنه أمر مفهوم تمامًا، إلا أن هناك بعض الأسباب التي تجعل استخدام الجوالات أثناء الرضاعة الطبيعية فكرة جيدة. دعونا نرى لماذا لا يسير هذان النشاطان معًا.

لماذا يجب تجنب استخدام الجوال أثناء الرضاعة الطبيعية؟

في هذا اليوم وهذا العصر، لا يمكننا إنكار حقيقة أن جوالاتنا أصبحت طرفًا إضافيًا في أجسادنا. لا يمكننا تخيل حياتنا بدون جوالاتنا. لكن الالتصاق بجوالك قد يجعلك تفوتك تجارب حياتية مهمة أخرى مثل التواجد الكامل مع طفلك أثناء إرضاعه. فيما يلي بعض الأسباب التي يجب أن تحاول تجنب استخدام الهاتف الذكي أثناء الرضاعة:

1. يعيق الاتصال بالعين

يعتبر الاتصال بالعين بين الأم وطفلها أثناء الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من حياته أمرًا حيويًا للغاية لتقوية ارتباط الأم.

قد يؤدي النظر إلى جوالك وإيقافه أثناء الرضاعة الطبيعية إلى فقدان الاتصال بالعين مع طفلك. تظهر الأبحاث أيضًا أن الاتصال البصري بين الأم والطفل يجعل عواطفهم وأدمغتهم “متزامنة”. يساعد هذا في تعزيز مهارات التعلم والتواصل المستقبلية للطفل.

2. كفاح طفلك لشد انتباهك

عندما تشتت انتباهك على جوالك أثناء الرضاعة الطبيعية، يمكن لطفلك أن يشعر بالتحول في انتباهك ويبدأ بالثرثرة أو حتى يشد وجهك تجاهه. الآن، قد يكون هذا لطيفًا ولكن يمكن أن يجعله أكثر حساسية.

أظهرت دراسة تُعرف باسم “تجربة الوجه الثابت” أن الأطفال يلاحظون عندما يكون لدى والديهم تعبير فارغ. ووجدت الدراسة أن الأطفال يميلون إلى الضرب لجذب انتباه والديهم. إنهم يريدون أن يلاحظهم الكبار من حولهم وهذا يتسبب في عمل هرمونات التوتر لديهم. عندما يحدث نفس الشيء بعد بضعة أسابيع، يبدأون في الذعر والبكاء.

3. يصرف انتباهك

الرضاعة الطبيعية والجوال في نفس الوقت يمكن أن تجعلك تفوتك الإشارات الصغيرة لطفلك لأنها تصرف انتباهك عن المهمة التي تقوم بها. على سبيل المثال، لضمان حصول طفلك على أكبر قدر من الحليب من ثدييك، تحتاج إلى إتقان تقنية إغلاق فم الطفل على الثدي.

قد يتسبب استخدام الجوال في إهمال هذه التقنية وقد لا تلاحظين أن طفلك يواجه مشكلة في الحصول على الحليب الكافي من ثدييك لأن عينيك ستكونان في مكان آخر. الرضاعة الطبيعية هي الوقت المثالي للاستمتاع بشعور الأم التي ترضع طفلها. لن تتمكن من فعل الشيء نفسه لطفلك بمجرد أن يكبر، لذا تأكد من الاستمتاع به دون أي إلهاءات بالجوال.

4. خطر التعرض لأمواج المايكرويف

تصدر الجوالات أمواج وقد يمتص طفلك، نظرًا لصغر حجمه، هذه الأمواج. غالبًا ما تكون أمواج الميكروويف مستمرة، لكن أمواج الجوال عادةً ما تكون غير ثابتة. ومع ذلك، لا يزال بإمكانهم التأثير على بنية الحمض النووي وخلايا الدماغ، ويمكن أن يتسببوا في الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى لا قدر الله. لذا تأكد من إبقاء جوالك الخلوي بعيدًا عن طفلك ليس فقط أثناء الرضاعة الطبيعية ولكن طوال الوقت تقريبًا.

5. فشل في تتبع أنماط الرضاعة

لدى الأطفال أنماط معينة عندما يرضعون من الثدي ومن المهم بالنسبة لك أن تتابع نمط إرضاع طفلك حتى يحصل طفلك على أفضل كمية من الحليب يمكنك إعطائها. عندما تنتبهين، يمكن أن تلاحظي تغييرات طفيفة مثل ما إذا كان طفلك يكافح لامتصاص الحليب أو إذا لم يكن مرتاحًا لوضعه أو إذا كان يريد التجشؤ (التدشية).

في بعض الأحيان، ستلاحظين أيضًا أن طفلك ينام أثناء إرضاعه، وفي مثل هذه الحالة، سيتعين عليك النفخ بلطف على شعره أو تحريك أصابع قدميه الصغيرة لإيقاظه. قد تمر هذه الأشياء دون أن يلاحظها أحد إذا كنت مشغولاً بالرسائل النصية أو مشاهدة شيء ما على جوالك.

ومن ثم، من المهم للأمهات الجدد استخدام جوالاتهن في حدود. تجنبي استخدام الهاتف الذكي أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث قد تفوّتين متعة أن تكوني بهذا القرب من طفلك في وقت لاحق في الحياة. الرضاعة الطبيعية هي مرحلة ستعتزين بها، لذا احرصي على جعلها لا تنسى. لا تستخدمي جوالك أثناء الرضاعة، ركزي على متطلبات طفلك، وقوّي علاقتك به!