أهم أسرار النجاح في البزنس التّي ستجعل منك رجل أعمال ناجح

أسرار النجاح في البزنس

من المهم جداً حين تختار طريقك أن تعرف إلى أين تتجه؟ من ستصادف في رحلتك؟ ماهي نقاط قوتك في حال اعترض طريقك أحد؟ وما نقاط ضعفك لتستطيع التغلب عليها؟

جميعنا لدينا نفس الرغبة في النجاح، أن يصبح بحوزتنا عمل كبير ودخل ممتاز وأموال طائلة وننتقل من منصب إلى منصب أعلى شأناً ونصبح من بين الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم ونبحث عن أسرار النجاح في البزنس.

لكن لماذا ينجح عدد قليل فقط من الأشخاص بالوصول، بينما يحاول الجميع اتباعهم وتقليدهم بشكل أعمى؟

البداية من أين؟ وكيف استطاعوا التمييز؟

أهم أسرار النجاح في البزنس التّي ستحول أحلامك من خطط إلى نتائج

الحب والإخلاص للعمل

احب مهنتك، حتى تستطيع إنجاز مهامك بسعادة وتشعر أنك تحقق ذاتك وأحلامك فيها، بمعنى آخر لا تعمل من أجل العمل فقط بل من أجلك، واجعل الصدق والإخلاص شعارك الدائم مع نفسك أولاً قبل الآخرين، فطريق النجاح لا نصل إليه بالكذب واختلاق الأعذار والإهمال.

الاستمرار بالتعلم

لا تتوقف عن التعلم بعد الانتهاء من المرحلة الجامعية، بل استمر، فكل يوم هناك معلومة جديدة يمكنك تعلمها، وفرصة مناسبة يمكنك استثمارها، لا تسمح للكسل أو الخمول يالتمكن من عقلك، بل اجعل الاستمرار بالتعلم أحد أهم أولوياتك، وبادر دائماً للبحث عن المعرفة بشكل منتظم، واستكشف ما هو غير واضح لك اليوم لتصبح متمكناً منه في الغد.

رافق الناجحين

النجاح معدٍّ، كون علاقات قوية مع من لديهم أهداف وشغف مشترك معك، تعلم منهم ومن خبراتهم، ناقشهم وشاركهم خواطرك ومقترحاتك في التطوير وحل المشاكل التّي تواجهونها، فذلك سيفتح لك أبواب جديدة، ويوسع من أفكارك ومداركك.

الصبر والاجتهاد

لن تتحقق أحلامك بسرعة البرق، بل عليك أن تجتهد وتتعب حتى تصل، وإن تأخرت أو فشلت، لا تقلق وإنّما حاول البحث عن السبب، ومن ثمّ حلل وراقب النتائج، واصبر كثيراً ، وأعد المحاولة مرة ثانية وثالثة ورابعة.. وابذل جهداً مضاعفاً لكن انتبه أن يكون في الاتجاه الصحيح، حتى يكون وصولك حتمياً.

استثمر نقاط ضعفك

لا تدع الآخرين يعرفون نقاط ضعفك أو قلقك، لا تنتظر أن يخبروك بها، وسارع إلى تحويلها لنقاط قوة، وذلك ليس بالأمر السهل، أعلم .. لكن بالقوة والإرادة تستطيع، كل ما عليك هو تحديدها بشكل موضوعي وحيادي حتى تنصف نفسك، وابدأ بالتدرب بجد للتغلب عليها، يمكنك أيضاً الاستعانة بشخص تثق به لمساعدتك وتوجيهك.

جرب تطبيق تحليل SWOT على نفسك حتى تستطيع تحديد نقاط قوتك وضعفك وكذلك الفرص التي يجب أن تستغلها والتهديدات أو التحديات المحيطة بك وكيفية التغلب عليها.

ابتعد عن الأشخاص السلبيين

في كل مكان نجد أشخاص دائمي التذمر والتأفف، يحبون نقل الإشاعات، ويستمتعون بإحباطك، لا تسمح لهم بكسر عزيمتك، حتى وإن كان وجودهم في حياتك مقتصراً على وسائل التواصل الاجتماعي، لا تجعل منشوراتهم وطاقتهم السلبية تصل إليك وقم بإلغاء المتابعة، واحرص على متابعة من يجعلك تشعر بالإيجابية والحماس، من تعتبره قدوتك وتستطيع الاستفادة حقاً من منشوراته.

اعتمد مبدأ توكيل المهام

حتى تصل إلى أهدافك لا يشترط أن تقوم بكل شيء بمفردك، اطلب المساعدة من شخص تثق بقدراته، دعه يساعدك في بعض المهام، وأوكل المهام الروتينية إلى آخر، فذلك سيخفف من ضغط العمل عليك، ويعطيك مساحة للراحة وشحن الطاقة.

دون مهامك

اكتب ورقة مهامك بشكل يومي وأسبوعي وشهري، وصنفها حسب تدرج الأهمية بالنسبة لك، واحرص على مراجعة ورقة المهام اليومية دائماً حتّى لا تنسى شيئاً، ودون بعض الملاحظات، وسجل ما تمّ إنجازه حتى تشعر بالفخر، ونشوة الإنجاز ولا تستهن بعملك.

لا تكن انطوائي

لا تكن انطوائي وبمعزل عن الآخرين، شارك خبراتك، وقدم نفسك ومهاراتك بثقة وبأسلوب مميز يشبهك، ساعد المبتدئين في المجال وقدم لهم يد العون، قد تظنها أمور بسيطة لكنها ستمهد لك الطريق في المستقبل أكثر مما تتوقع.

حاول أن تكون شخص مبدع في عملك، فكر بإبداع

كيف سيكبر عملك إذا كنت لست الوحيد الذّي تقدم هذا المنتج أو هذه الخدمة؟ لماذا سيتعامل الناس معك دوناً عن غيرك؟ ما الذي يميزك؟ ولماذا سيقوم أحد العملاء بالضغط على اسمك متجاهلاً المنافسين الآخرين؟

اسأل نفسك هذه الأسئلة كل يوم حتى تستطيع أن تخلق إجابات وحلول فعالة ومقنعة.

لا يمكن لأحد أن يكون مبدعاً إن لم يفكر بطريقة ذكية ومختلفة عن الجميع، حدد هدفك ولا تمشي بشكل أعمى، الشخص الذّي يعرف ما يريد هو من يوجه أوقات فراغه وعلاقاته وقراءاته نحو هدفه.

اجعل الناس يتحدثون عنك وعن أفكارك، اخلق لشركتك قصة نجاح، فكر بطريقة إبداعية، وحاول أن ترى ما لا يراه الآخرين وأن تفعل ما لا يتوقعوه.

كن مديراً جيداً لحياتك

يعتقد البعض أن الشركات وحدها تحتاج مدير جيد ليتم العمل بشكل صحيح، لكن في الحقيقة أن تكون مديراً لحياتك، وتعرف كيف تنظم مواعيدك وعملك وكيف تصل لأهدافك وأن تواجه ضغوط الحياة بشكل يومي هو ما سيجعلك مدير مشروع وشركة وقائد عظيم.

فكر أين سينتهي بك الأمر.. ابدأ بداية صغيرة وفكر بأهداف كبيرة

الحياة ليست وردية ونحن لا نمتلك مصباح علاء الدين، جميعنا نركز على الخطوة الأولى وحماسنا في البداية، وحتى أننا أحياناً نحاول تجاهل كل المعطيات التي تشير إلى فشل المشروع… لذلك لا تتبع شغفك وحماسك في بداية الأمر ، فكر فقط أين سينتهي بك الأمر.

عمرك محدود فلا تضيعه في عيش حياة شخص آخر ولا تكن الشخص الذي يريده الآخرون.

ابحث عن تجربتك الخاصة، واستمتع بها، مهما كانت بسيطة أو غير مألوفة، لكن إياك أن تكون مجرد تكرار للآخرين، فذلك سيقتل فيك روح الحماس والمغامرة.

قم بإيجاد حلول حقيقية لمشاكل حقيقية

  • كن رائداً في السوق عن طريق إيجاد أساليب مبتكرة.
  • ابتكر منتجاً أو خدمة تستطيع بيع نفسها.
  • لا تستمتع أكثر من اللازم إلى الزبائن.

كن ملماً بمعلومات مشروعك

لابد أن تكون على دراية بكل ما يتعلق بمشروع، حتى وإن كنت لا تقوم بجميع المهام لكن عليك متابعتها باستمرار والإشراف عليها.

كن مستمعاً جيداً

من الصعب أن نتحكم في أنفسنا ولا نشارك بفكرة أو معلومة عرفناها مسبقاً، أو نفرح أمام الجميع بمشروع نعمل عليه، لكن إن أردت أن تطور عملك استمع من الآخرين، أعد اكتشاف الأشياء بطريقة جمهورك ومنافسيك.. سيفتح لك ذلك آفاق جديدة وربما ستغير خطة عملك لأن.

قم بالتغيير بما يناسب أحلامك ومشروعك

قم بتغيير الموظف الذّي تحبه لكنه لا يؤدي المهمة بشكل صحيح بالرغم من صعوبة الأمر، عليك أنت تتعلم قول لا في الوقت والظرف المناسب وإلا ستخسر الكثير.

نتمنى أن تستطيع الاستفادة من هذه الأفكار وتساعدك في تحقيق أحلامك وإنجاح مشروعك.

مواضيع قد تهمك