الالتزام بالرضاعة الطبيعية هو عمل حاسم في حياة الأم. في حين أن هناك العديد من المزايا للرضاعة الطبيعية، إلا أن توفير العناصر الغذائية الحيوية اللازمة لحماية الطفل من المرض هو أحد هذه المزايا.

ما هي الرضاعة الطبيعية لأكثر من عامين؟

تعتبر الرضاعة الطبيعية لطفلك بعد عام من الرضاعة الطبيعية لأكثر من عامين. وهذا يشمل الرضاعة الطبيعية للأطفال الصغار في سن 2-4. إذا تمكنت المرأة من إنتاج الحليب المطلوب لطفلها، فيمكنها دائمًا اختيار الرضاعة الطبيعية لأكثر من عامين.

فوائد الرضاعة الطبيعية لأكثر من عامين

بصرف النظر عن الوقاية من الأمراض، فقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية لفترات طويلة تزيد من مستويات الذكاء و EQ للطفل، وبالتالي تحفيز النمو العقلي والتطور. أظهرت الدراسات أن الأمهات يشعرن بمزيد من الرضا عن طريق الرضاعة الطبيعية دون قلق ويساعدن في الشعور بعلاقة قوية بطفلهن.

1. فوائد للطفل

واحدة من أكبر فوائد حليب الأم لأكثر من عامين هي العناصر الغذائية المختلفة التي يوفرها للحفاظ على مناعة طفلك قوية:

  • إنه يعزز علاقة عاطفية كبيرة وعلاقة مع الأم ويصبح مصدر دعم لطفلك الذي يصبح مستقلاً يومًا بعد يوم.
  • إذا كانت الأم تسافر إلى أماكن غير مألوفة، فإن راحة حضنها يمكن أن تكون مطمئنة للطفل.
  • يساعد في الحفاظ على وزن صحي لطفلك.
  • يمكن أن يتكيف حليب الأم لتلبية الاحتياجات المتزايدة للطفل بالكمية المناسبة من التغذية.
  • يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض التي قد يصاب بها الطفل عندما يكبر.
  • يمكن أن تجعلهم أكثر استقلالية، خاصة إذا فطموا في وقتهم الخاص.
  • يمكن أن يساعد في الحفاظ على رطوبة الطفل الدارج وتقليل فرص الإصابة بالجفاف.

2. فوائد للأم

قد يكتسب طفلك مناعة كبيرة من حليب الثدي عند الرضاعة لأكثر من عامين، ولكن حتى الأمهات لديهن الكثير من الفوائد من الرضاعة الطبيعية. وإليك بعضًا منها:

  • يزيد من وقت الترابط ويبني اتصالًا أقوى بالطفل.
  • يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن المكتسب أثناء الحمل.
  • يمكن أن يكون للوقت الذي يقضيه الرضاعة الطبيعية تأثير مهدئ على الأم ويلغي متطلبات الوظيفة والالتزامات الأخرى.
  • يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض ويقلل أيضًا من معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الدورة الشهرية المتأخرة هي أيضًا من الآثار الجانبية الشائعة للرضاعة الطبيعية مما يقلل من التقلصات والانتفاخات التي تصاحبها.
  • ينتج جسم الأم الأوكسيتوسين لمواصلة الرضاعة الطبيعية وهو أمر رائع للشفاء بعد الولادة.
  • يجعل الأمهات يشعرن بالقوة حيث يمكنهم مشاهدة طفلهن ينمو إلى طفل سليم.
  • لا داعي للقلق على الأم بشأن الصيغة التي ستعمل لطفلها من خلال تخصيصها لاحتياجات كل طفل.