أهمية الروابط الداخلية في المتجر الإلكتروني: الطريقة المثلى

أهمية الروابط الداخلية في المتجر الإلكتروني الطريقة المثلى

أصبح من المستحيل الآن على أي موقع أن يصنف بدون روابط. ومع ذلك، فإن مجرد وضع الروابط في جميع أنحاء موقع الويب الخاص بك لا يضمن الحصول على ترتيب جيد. ستحتاج إلى تنفيذ استراتيجية ربط مناسبة يمكنك استخدامها لربط الصفحات على موقعك، وتسليط الضوء على أفضل محتوى لديك، ومساعدة Google على فهم موقع الويب الخاص بك من خلال تزويد Google بهيكل موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك.

يعد استخدام الربط الداخلي في مواقع التجارة الإلكترونية أمرًا مهمًا لأنه يؤثر بشكل كبير على نجاح الموقع. من خلال استراتيجيات الربط الداخلية، يمكنك تعزيز مُحسّنات محرّكات البحث وتحسين قابلية استخدام موقع الويب الخاص بك.

فهم أهمية الروابط الداخلية في المتجر الإلكتروني

في اكتشاف محتوى جديد، تستخدم Google الروابط الداخلية في موقع الويب الخاص بك. لهذا السبب، إذا كنت تهدف إلى إظهار صفحاتك الأكثر صلة بجوجل، فإن استخدام الروابط الداخلية هو أفضل رهان لك. لذلك، إذا قمت بنشر صفحة جديدة، ولكنك لم تقم بربطها من صفحة أخرى على موقعك لم يتم تضمينها في خريطة موقعك، فلن تتمكن برامج زحف الويب من Google من تحديد الصفحة الجديدة.

يعد الربط الداخلي ضروريًا أيضًا لتحسين محركات البحث لأنه يساعد Google والمستخدمين على التنقل في موقع الويب الخاص بك بسهولة. بالإضافة إلى ذلك، مع سهولة التنقل، سيتم تحسين تجربة المستخدم للزوار بشكل كبير.

حتى إذا كنت تفتقر إلى الروابط الخارجية، فلا يزال بإمكانك ترتيب صفحاتك الداخلية باستخدام الروابط الداخلية. يتم ذلك في استعلامات البحث الطويلة، حيث يمكنك الحصول على ترتيب أعلى باستخدام الصفحات الفرعية المناسبة للسياق.

تحسين الربط الداخلي في مواقع التجارة الإلكترونية

قم ببناء ملف ارتباط موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك

عندما تهدف إلى إنشاء ملف تعريف ارتباط تجارة إلكترونية قوي لموقعك، من الضروري معرفة أنه يجب دائمًا تضمين الروابط الداخلية (الروابط الخلفية) والداخلية. كلا الرابطين مهمان لنجاح موقعك؛ لهذا السبب يجب أن تبذل الجهد في الحصول على روابط خلفية موثوقة. تذكر أن هذا مسعى لا ينتهي، ويستغرق وقتًا طويلاً.

الروابط الداخلية: هل تحتاجها؟

هل تعتقد أن الروابط الداخلية لا فائدة منها؟ حسنًا، قد ترغب في التفكير مرة أخرى.

الغرض الأساسي من الربط الداخلي هو ربط الصفحات ذات الصلة بموقعك. ومع ذلك، فإن الروابط الداخلية تخدم أيضًا وظائف أخرى:

  • يساعد زوار الموقع في العثور على / الوصول إلى المحتوى ذي الصلة
  • يبني تسلسلاً هرميًا لأهمية الصفحة
  • يساعد محركات البحث في تقييم العلاقة بين الصفحات الداخلية لموقعك
  • انشر عصير الارتباط عبر الموقع الإلكتروني

يعد تنفيذ بنية ارتباط داخلية قوية من بين أسهل خطوات بناء الروابط التي يمكنك القيام بها؛ لذلك، لا تتخطى ذلك!

الروابط الداخلية مهمة، وكذلك الروابط الخلفية

غالبًا ما يتم صياغة الروابط الخلفية إلى موقعك على أنها “أصوات” لمصداقية موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك. لنفترض أن موقع eCom الخاص بك يركز على هدايا الزفاف وقد ربط منظم حفلات الزفاف الشهير بموقعك على الويب لأن إبداعاتك رائعة. هذا يعني أن الناس قد يرون موقعك على أنه موثوق وجدير بالثقة.

فائدة أخرى للحصول على روابط خلفية هي أنه يمنح الأشخاص خيارات حول منتج معين لا يقدمه موقع الويب الحالي الذي يزورونه. بأخذ نفس المثال، إذا رأى الزوجان على الموقع الإلكتروني لمنظم الزفاف أنهما لا يغطيان هدايا الزفاف، لكن الزوجين رأى أنه قد تم ذكر موقعك في إحدى المدونات، فهناك فرصة كبيرة للشراء منه متجرك منذ أن أوصيك منظم الزفاف على موقعه.

في عالم مُحسّنات محرّكات البحث (SEO)، فإن الحصول على روابط من الصفحات التي تكون محتوياتها وثيقة الصلة بمحتواك هو الأكثر قيمة ومصداقية، لذا فإن الحصول على روابط من مواقع مختلفة لن يؤدي إلى زيادة تصنيفاتك على الفور.

ما يجب عليك فعله في الربط الداخلي للتجارة الإلكترونية

1: رابط من صفحات الأثوريتي العليا

من الضروري أن تقوم بالربط من صفحات ذات أثوريتي أعلى إلى تلك التي تتمتع بأثوريتي أقل حتى تتمكن من تمرير الأثوريتي (عصير الارتباط). بهذه الطريقة، يمكنك مساعدة الصفحات ذات الاستدلال المنخفض في ترتيب أعلى.

2: إعطاء الأولوية للارتباط بالصفحات المهمة

بالنسبة لمواقع التجارة الإلكترونية، فإن أهم الصفحات هي عربات التسوق وصفحات المنتج والأسئلة الشائعة وصفحات معلومات الاتصال والصفحات الأخرى التي يمكنها تحويل الزائر. يجب أن يرى الزائر هذه الروابط الداخلية بسهولة بمجرد وصولها إلى صفحتك الرئيسية. عادة، يجب تضمين الروابط الداخلية لهذه الصفحات في شريط التنقل في الجزء العلوي من موقع الويب.

من القواعد الأساسية الجيدة ألا يتجاوز الضيوف نقرة واحدة للوصول إلى أهم صفحاتك.

3: استخدم نصوص الارتساء (Anchor Text)

عند ربط صفحاتك الأخرى داخل موقع الويب الخاص بك، من الضروري استخدام النصوص الأساسية. نصوص الارتساء هي كلمات قابلة للنقر توفر الارتباط الفعلي للصفحة. عادة، يجب أن تعطي النصوص الأساسية للقراء فكرة عما يمكن تجربته على الجانب الآخر من الرابط. عند استخدام نصوص الربط، يجب أن تحاول تضمين الكلمات الرئيسية التي تحاول تضمينها أو الكلمات الرئيسية الطويلة، ولكن تأكد من أنها مناسبة بشكل طبيعي. إذا لم يحدث ذلك، فمن الأفضل عدم تضمين أي منها.

وخير مثال على ذلك إذا قمت بتضمين رابط داخل مقال حول طراز كاميرا جديد يرتبط بمقال حول العدسات المتوافقة مع الكاميرا الجديدة. يمكن أن يقرأ الرابط “عدسات متوافقة”.

4: تأكد من أن موقعك قابل للزحف (Crawlable)

في بعض الحالات، لا تريد أن تزحف عناكب محركات البحث إلى المحتوى الخاص بك. ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون موقع الويب الخاص بك واحدًا منهم. تأكد من أن عناكب محركات البحث يمكنها الزحف إلى جميع الروابط الداخلية على موقعك.

5: الربط الذكي (Smart Linking)

يعني الربط الذكي أن روابطك تقود زوار الويب إلى محتوى ذي صلة في موقعك على الويب. هذا مفهوم أساسي ولكنه أيضًا مفهوم مهم.

عند الربط، اسأل نفسك، “هل من المنطقي الارتباط بهذه الصفحة ذات الصلة هنا؟” إذا كانت إجابتك بنعم، فابدأ وأضف هذا الرابط. تذكر أن الربط الداخلي يجب أن يسهل على ضيوفك العثور بسرعة على جميع المعلومات التي يحتاجون إليها.

6: استخدم أداة تحليل الروابط الداخلية

من خلال التطورات في العالم الرقمي، أصبحت أدوات تحليل الروابط الآن في متناول الجميع تقريبًا. الجزء الصعب هنا هو اختيار الأداة المناسبة لإدارة الروابط الخاصة بك. نوصي باستخدام أداة تحليل  الروابط الداخلية هذه لأنها تساعدك على إدارة جميع روابطك بسهولة.

ما لا يجب عليك فعله في الربط الداخلي للتجارة الإلكترونية

1: لا تقم أبدًا بربط الصفحات المهمة من قائمة التنقل فقط!

يجب ربط أهم صفحاتك، مثل صفحات الاتصال وصفحات المنتج، داخليًا داخل محتوى مدونتك والصفحات الأخرى التي يمكن الارتباط بها بشكل طبيعي. إذا قمت بزيادة الوصول إلى التنقل، فستتمكن برامج الزحف والمستخدمون من تحديد الصفحات الأساسية بسرعة.

2: لا تفرط في استخدام نصوص الربط

نحن نعلم أن استخدام النصوص الأساسية هو أحد الجوانب الأساسية لاستراتيجية ربط داخلية ممتازة؛ ومع ذلك، هناك حد لاستخدامه.

في بعض الأحيان، عندما يتأكد الأشخاص من الوصول إلى جميع كلماتهم الرئيسية المستهدفة، فإنهم يميلون إلى نسيان أنه من الممكن الإفراط في استخدام الكلمات الرئيسية في نصوص الربط. يمكن أن يشير الاستخدام المتكرر للروابط الداخلية إلى الكلمات الرئيسية الدقيقة أو المحتوى نفسه في بعض الأحيان إلى برامج الزحف من Google للإبلاغ عن المحتوى الخاص بك على أنه بريد عشوائي. لذلك، لضمان عدم الإبلاغ عنك، اختر محتوى مختلفًا ذا صلة يمكنك ربطه بالصفحة التي تقوم بتحسينها.

أيضا، يمكنك محاولة خلط الأشياء عند استخدام الكلمات الرئيسية؛ استخدام نصوص طويلة الذيل أو ذات علامة تجارية أو أنواع أخرى من النصوص الثابتة لتحسين نسختك.

3: الربط الزائد

ابدا فوق الارتباط! على الرغم من أن Google لم تضع قيودًا على عدد الروابط على الصفحة، فلا معنى لملء صفحتك بالارتباطات التشعبية. تذكر دائمًا أنه عند وضع الروابط، يجب أن تقرأ بشكل طبيعي؛ إذا تجاوزت الأمر، فقد يواجه الأشخاص صعوبة في قراءة المحتوى الخاص بك، وسيبدو الأمر كرسالة غير مرغوب فيها لبرامج الزحف والمستخدمين.

4: قلل من نصوص الربط العامة

لا بأس باستخدام نصوص ارتساء مثل “انقر هنا” أو “اقرأ عنها” بأعداد صغيرة. ولكن، إذا كانت جميع الروابط الخاصة بك على هذا النحو، فهذه مشكلة بالفعل. بصرف النظر عن كونه مملًا، فإنه لا يُظهر أيضًا للقراء علاقة بين المحتوى الذي يعرضونه وما يوجد على الجانب الآخر من الارتباط التشعبي.

هذا عادة ما يزعج الزوار لأنهم لن يفهموا سبب رغبتهم في النقر فوق الارتباط التشعبي.

5: الارتباط بصفحات غير موجودة

ما هو الأمر المحبط أكثر من النقر فوق ارتباط والوصول إلى صفحة تعرض خطأ 404؟

عندما تحاول الارتباط بصفحة، تأكد من صحة هجاء عنوان URL حتى يتمكن الزائر من الوصول إلى الصفحة التي كان يتوقع رؤيتها. لا يؤثر هذا فقط على تجربة المستخدم، ولكنه أيضًا يعطل العملية برمتها.

إنشاء إستراتيجية قوية للربط الداخلي في المتجر الالكتروني

يعد الربط الداخلي الخاص بك جانبًا أساسيًا لبناء الأثوريتي داخل صفحتك والتأكد من أن برامج الزحف يمكنها فحص موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك وفهرسته بدقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يضمن الربط الداخلي الجيد في مواقع التجارة الإلكترونية أن ضيوفك يمكنهم التنقل في موقع الويب الخاص بك بسهولة أثناء تحسين مُحسّنات محرّكات البحث. تذكر دائمًا، عند إنشاء إستراتيجية ربط داخلية قوية، فإن أول شيء يجب أن تفكر فيه هو تجربة المستخدم متبوعة بالأشياء التقنية الأخرى؛ إذا كنت قد قمت بهذه الخطوة، فأنت في بداية جيدة.

مواضيع قد تهمك أيضاً