إن كنت تريد معرفة ما هو الفرق بين ما هو الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال، إليك 6 فروقات تساعدك على اختيار الأفضل لمشروعك، فأنت غالباً أحد أصحاب الأعمال الصغيرة ورواد الأعمال الناشئون الذي يسعون إلى تنمية مشاريعهم الخاصة الجديدة بأيّ طريقةٍ ممكنة حتى تصبح مشاريع ضخمة حقيقية منتجة وناجحة.

من جملة طرق تنمية المشاريع التي يبحث عنها رواد الأعمال هي حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال، وبين هذا وذاك يقعون في مشكلة تحديد الأفضل لدعم مشاريعهم بالشكل الصحيح. لذلك سنتعرف في هذا المقال على الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال وكيف تختار الأنسب لعملك بينهما.

ولكن قبل الانتقال إلى الفرق بين حاضنات ومسرعات الأعمال، يجب أن نتعرف أولاً على مفهوم كُلٍّ على حدة.

ما هي حاضنات الأعمال Business Incubators؟

يمكننا تعريف حاضنات الأعمال بأنها عبارة عن برامج يتم إعدادها من قِبل مؤسساتٍ مختصة بهدف مساعدة الشركات الناشئة Startup على الوصول إلى النجاح في مشاريعها؛ والطرق التي تتبعها من أجل ذلك هي:

  • مساعدة رائد الأعمال في تقديم التدريب والدعم الفني والإرشاد والاستشارة وحل المشكلات المرتبطة بمشروعه الناشئ.
  • توفير إمكانية الوصول للتمويل بربطه بالمستثمرين المهتمين بعمله.
  • توفير مساحات عمل مشتركة تسهّل عمل رائد الأعمال وتمكّنه بالاحتكاك برواد أعمال آخرين عبر خلق بيئة ريادية مصغرة لتبادل الخبرات.
  • المساعدة في إدارة الشؤون المالية وضمان الاستخدام المناسب للأموال.

ما هي مسرعات الأعمال Business Accelerators؟

تُعرف مسرعات الأعمال على أنها كيانات اقتصادية أو مؤسسات تهدف إلى مساعدة الشركات الناشئة في الانطلاق والنمو عبر تقديم المساعدة والمشورة في مختلف المجالات مثل التسويق والإدارة المالية والخبرة الفنية والقانونية، أو تعزيز علاقاتها مع المستثمرين، أو تقديم الدعم المالي مباشرة.

ولكن مهلاً، ألا يتشابه تعريف مسرعات الأعمال مع حاضنات الأعمال؟ نعم مسرعات الأعمال وحاضنات الأعمال متشابهان تماماً من ناحية الأهداف والطرق المتبعة لتحقيقها؛ ولكن يبقى الاختلاف الأساسي في كيفية التنفيذ.

ما هو الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال؟

ما هو الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال؟

فيما يلي أهم الفروقات:

المدة الزمنية

أول وأهم نقاط الفرق بين حاضنات ومسرعات الأعمال في مدة الاحتضان (أو فترة المرافقة). فدعم الحاضنات يمتد من 6 أشهر إلى عدة سنوات، بينما دعم المسرعات يمتد بين شهر إلى 6 أشهر فقط.

نوعية المشاريع المحتضنة

تدعم حاضنات الأعمال المشاريع الطموحة لكن غير الناضجة والتي تكون بحاجة للدعم والمشورة حتى تنطلق وتتطور؛ مما يفسر المدة الزمنية الطويلة التي تدعم المشاريع خلالها. أما مشاريع مسرعات الأعمال تكون شبه جاهزة للإنتاج وتتمتع بإمكانية كبيرة لتحقيق نمو سريع؛ لذلك عادةً ما تكون فترة الاحتضان أقصر.

صعوبة القبول في مسرعات الأعمال

إن دعم المسرعات للمشاريع الواعدة جداً وشبه المكتملة لتسريع اكتمالها؛ يختصر أشهر أو ربما سنوات من العمل والخبرة التي قد يحتاجها رائد الأعمال لوحده. لذلك تكون معايير الاختيار أكثر صرامة للانضمام المسرعات؛ فقد تقبل العشرات فقط من بين آلاف المتقدمين للحصول على دعمها.

المقابل المادي

قد تتوفر حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في النموذجين المجاني والمدفوع. ولكن يغلب النموذج المجاني على الحاضنات بحيث تكون معظمها منظمات غير ربحية ويتم إطلاقها بالتعاون ما بين الحكومة والقطاع الخاص عبر تقديم البرامج التشاركية التي تضمن تقديم الدعم الكامل للمشروع.

يعتمد النموذج المدفوع في عمل الحاضنات أو المسرعات على امتلاك نسبة من الشركة (المشروع الريادي) لقاء الخدمات، أو في أحيانٍ أقل تكون بشكل دين يتم تسديده لاحقاً عند نجاح المشروع.

يغلب على المسرعات العمل بالنموذج المدفوع حيث تحصل عادةً على نسبة 6-8% من الشركة. أما الحاضنات التي تعمل بالنموذج المدفوع فتحصل على نسبة 20% من المشروع بسبب طول مدة الدعم، وزيادة الخطورة بسبب وجود معايير أقل لقبول الاحتضان.

هيكلية برامج العمل

تضع مسرعات الأعمال جداول زمنية قصيرة جداً ومليئة بالمهمات والأهداف في نفس الوقت. اتباع برامج عمل المسرعات يكون أصعب ويحتاج التزاماً كبيراً وصارماً لإنجاح المشروع بأقصر فترة ممكنة.

وفيما يكون الالتزام ضرورياً أيضاً في حاضنات الأعمال، إلا أنها لا تشكل ضغوطات كبيرة على رواد الأعمال بسبب المدة الزمنية الأطول لبرامجها.

الموقع الجغرافي

تخصص أغلب حاضنات الأعمال مساحات عمل تشاركية لكي تحتضن المشاريع الريادية الناشئة فيها وتقدم الدعم لها بينما تتبادل الخبرات مع بعضها البعض.

بينما تميل غالبية مسرعات الأعمال إلى العمل عن بعد بشكلٍ افتراضي عن طريق الانترنت ودون الحاجة للتواجد في مكانٍ فعلي مما يقلل التكاليف ويتيح الفرصة لانضمام عدد أكبر من رواد الأعمال، ولكن قد يقلل ذلك من التواصل بين رواد الأعمال وتبادل الخبرات.

أيهما أفضل لمشروعك، حاضنة أم مسرعة أعمال؟

كيف تختار الأفضل لمشروعك؟

بعد عرض الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال، لعلّك تتساءل كيف تختار الأفضل لمشروعك لتتعاون معه. حسناً، يجب أن يعتمد اختيارك بشكلٍ أساسي على مدى نضج مشروعك. فإن كان مشروعك في بداياته، بحيث أنه ما زال فكرة في رأسك، فربما يكون الأنسب لك أن تتعاون مع إحدى حاضنات الأعمال.

أما إن كان مشروعك يمتلك فريق العمل مُسبقاً، وهو قيد العمل والتنفيذ، ويملك نماذج أولية وأفكار تطويرية، ويحتاج بضع خطواتٍ فقط لينتقل إلى مرحلة الإنتاج وتحقيق الأرباح، فالأفضل لك أن تتعاون مع إحدى مسرعات الأعمال.

يجب التنويه إلى وجود مؤسسات تقدم خدمات حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في آنٍ واحد بحسب حاجة كل مشروع.

أهم حاضنات ومسرعات الأعمال في العالم

أهم حاضنات ومسرعات الأعمال في مصر

أهم حاضنات ومسرعات الأعمال في السعودية

أهم حاضنات ومسرعات الأعمال في الإمارات

الآن وقد عرفت الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال، فإن أردت الانضمام لإحدى حاضنات أو مسرعات الأعمال فبالطبع لكل شركة نظامها الخاص، ولكن في العادة ستبدأ بالتقديم من خلال الدخول إلى صفحة الموقع الخاصة بالشركة ومعرفة التفاصيل ومن ثم ملء استمارة التقديم، وبعدها سيتم التواصل معك لاستكمال الاجراءات.

وضحنا في هذا المقال الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال وطريقة عمل كُلٍّ منهما لكي نسهل عليك معرفة الخطوة التالية لمشروعك الذي سيضعك ضمن مصافي رواد الأعمال الناجحين في العالم.

اقرأ أيضاً: 7 نصائح للادخار والاستثمار أثناء امتلاك شركة