تمويل المشاريع الناشئة عبر نموذج عرض العملة الأولي (العقود الذكية)

تعتبر مرحلة جمع التمويل المالي من أهم وأصعب المراحل التي يمر بها أي مشروعٍ أو فكرةٍ ريادية في العالم. فقط تخيّل كمَّ الأفكار التي لم يتم تحقيقها بسبب عدم قدرة أصحابها على إيجاد الدعم المادي الكافي لتحويل تلك الأفكار لحقيقة. ولك أن تتصور الحجم الحقيقي للمشكلة، عندما تعلم احتمالية وجود أفكار قد تُغير العالم أو تشفي الأمراض المستعصية، ولكنها بقيت حبيسة مشكلة نقص التمويل.

إذاً هل سيبقى أصحاب الأفكار اللامعة والمشاريع الرائعة يعانون من هذه المشكلة؟ في الحقيقة، لقد قدم المجتمع التقني الآخذ بالتطور المتسارع حلّاً عبقرياً لمشكلة نقص التمويل المالي والمادي لمن يحتاجه في تحقيق طموحاته؛ إنه نموذج عرض العملة الأولي Initial Coin Offering (ICO).

ما هو عرض العملة الأولي؟

سمحت تقنية Blockchain، التي أصبحت أهم تقنيات العالمين التقني والاقتصادي، في تقديم نموذج عرض العملة الأولي، المبني أساساً على التقنية نفسها. حيث يعتمد عرض العملة الأولي على فكرة البيع المسبق للخدمات قبل إطلاقها؛ من أجل جمع الأموال لتطوير تلك الخدمات نفسها. حيث يقوم مطورو المشروع بإنشاء Tokens (المبنية على نظام Blockchain) خاصة بالمشروع، والتي تمثل منتجات أو خدمات أو اشتراكات، ومن ثم يبيعونها للمستثمرين لاستخدامها مستقبلاً عند نجاح الشركة. حيث يسمح عرض العملة الأولي بالقيام بحملات التعهيد الجماعي Crowdsourcing، بهدف تمويل المشروع من قبل المستثمرين والأفراد حتى قبل إطلاقه!

قد يكون عرض العملة الأولي طريقتك الوحيد لبناء رأس المال الذي سيجعل مشروعك ينطلق. ولكنه في المقابل ينطوي على عدة مصاعب يجب تجاوزها للاعتماد عليه، بدايةً من بناء القاعدة الشعبية حول الفكرة، وإيجاد الراغبين بالدعم المادي. بالإضافة للحاجة إلى خبرات تقنية لتنفيذ نموذج عرض العملة الأولي. وأخيراً، هناك حاجة ملحّة حول الإلمام بآلية التطبيق القانوني له. فإن كنت مستعداً لتجاوز هذه المصاعب، فسوف تحصل على الدعم المادي لمشروعك، بالإضافة للدعم الجماهيري من المتحمسين لنجاح أفكارك.

ولكن ماذا يعني بيع الـ Tokens؟

يعتبر عرض العملة الأولي عبارة عن عملية بيع جماعي، حيث يقوم أصحاب المشاريع الناشئة ببيع Tokens رقمية للمشاركين في حدث البيع، ويتم بيعها عادةً مقابل عملات رقمية مشفرة مثل Bitcoin و Ethereum. بالرغم من شراء الـ Tokens، إلا أنها لا يتم توزيعها إلا في نهاية عملية البيع وعند الوصول للمبلغ المالي المطلوب للتمويل. فإن انتهت عملية البيع دون تحقيق الوصول للمبلغ المطلوب، سستم إعادة المبالغ المدفوعة لأصحابها ولن تتم عملية شراء الـ Tokens.

ولنأخذ مثالاً لتوضيح الأمور أكثر، تعتبر Musicoin من أنواع Tokens المشهورة التي تقدم خدمات مجانية لحامليها مثل الاستماع للموسيقى أو مشاهدة الفيديوهات على المنصة نفسها. فيما يملك موقع Binance الشهير للتداول بالعملات الرقمية المشفرة أيضاً الـ Tokens الخاصة به والتي تقدم لمالكيها خصم 50% عند التداول عبر المنصة نفسها. أي أن المستثمرين والأفراد سيحصلون على منتجات أو ميزات حصرية في المستقبل مقابل شرائهم لهذه الـ Tokens الآن. ويجب الانتباه إلى أن شراء الـ Tokens لا يعني شراء حصص من الشركة نفسها، بل هو مجرد شراء مسبق لخدماتٍ معينة.

وبعد انتهاء عرض العملة الأولي ونجاحه، يتم إدراج الـ Tokens التي تم بيعها مع عددها واسمها، شأنها ِشأن العملات الرقمية المشفرة، على منصات التداول التي تدعم عمليات بيعها وشراءها. وبذلك تتاح للمستثمرين فرصاً لبيع الـ Tokens التي يمتلكونها مقابل أسعارٍ أعلى نتيجة تداولها في البورصة.

خطوات تنفيذ عرض العملة الأولي

كما ذكرنا سابقاً، فإن عرض العملة الأولي هو عملية معقدة تحتاج معرفة عميقة في التقنية والاقتصاد والقانون أيضاً. ولكن سنذكر الخطوات الأساسية المطلوبة لتنفيذ عرض العملة الأولي:

1. التعريف العام بالمشروع

قبل البدء بعرض العملة الأولي لجمع الاستثمارات المالية، يريد الناس بدايةً أن يفهموا بشكلٍ كامل بماذا يستثمرون. ويتم ذلك بشكلٍ أساسي عن طريق “الورقة البيضاء” التي تحتوي كافة المعلومات الهامة والتي تُطرح قبل العرض الأولي للعملة؛ فهي التي يُقرر على أساسها الأشخاص فيما إذا كانوا سيستثمرون في المشروع أم لا. كما يجب تصميم موقع أو تطبيق خاص بالمشروع يحتوي على الورقة البيضاء وأية معلوماتٍ أخرى. ولعلّ أنجح وأشهر ورقة بيضاء طُرحت حتى الآن هي الورقة الخاصة بعملة Ethereum، والتي كانت سبباً في النجاح التاريخي لعرض العملة الأولي خاصتها. وتشمل الورقة البيضاء على المعلومات التالية:

  • ما هو المشروع؟
  • من هو الفريق الذي يقف خلف المشروع؟
  • ما هي الأهداف التي يسعى المشروع لتحقيقها عند اكتماله؟
  • حجم التمويل الذي يحتاجه المشروع؟
  • عدد الـ Tokens التي ستطرح للبيع وما ستقدمه؟
  • ما هي مدة العرض الأولي للعملة؟

2. تصميم الـ Tokens

يتم إنشاء الـ Tokens باستخدام منصات الـ Blockchain نفسها. فعملية إنشاء الـ Tokens بسيطة نسبياً لأن الشركة غير مطالبة بكتابة الكود من الصفر كما هو الحال في إنشاء عملة رقمية جديدة. وبدلاً من ذلك، تسمح منصات Blockchain الحالية التي تقوم بتشغيل العملات الرقمية المشفرة مثل Ethereum بإنشاء الـ Tokens بسهولة لمن يريد عن طريق إجراء تعديلات طفيفة على الكود المصدري فقط.

3. الحملات الترويجية

تبدأ في هذه الخطوة مرحلة تعريف الناس بالمشروع الجديد والشركة الناشئة عن طريق الحملات الدعائية التي تهدف لترويج الأفكار والمنتجات وجذب الناس إليها. وبما أن هذه المشاريع هي مشاريع تقنية 100%، فإن الترويج يكون بشكلٍ كامل عبر الإنترنت وعبر المواقع الشهيرة. ويجب التنبيه إلى أن كلًّ من فيسبوك وجوجل تحظران الترويج لعرض العملة الأولي على منصاتهما.

4. بيع الـ Tokens

بعد كل عمليات التحضير السابقة، يكون المشروع جاهزاً للمرحلة النهائية والتي هي مرحلة العرض الأولي للعملة، وطرح الـ Tokens للبيع للمستثمرين. وهنا سيملك المستثمرين خيارين عند شراء الـ Tokens: إما الاستفادة من الخدمات والمنتجات التي تضمنها، أو الانتظار حتى تصبح قيمتها أعلى ويبيعونها.

الانتقادات والمشاكل التي تواجه عرض العملة الأولي

تواجه طريقة العرض الأولي للعملة الكثير من الانتقادات، فهي في النهاية تقوم على فكرة بيع الـ Tokens التي لن تساوي شيئاً إن لم تنجح الشركة، أو إن لم تقدم الخدمات والمنتجات التي وعدت بها. هذا الأمر يجعل العرض الأولي للعملة طريقاً للاحتيال والنصب عن طريق جمع التمويل المالي ومن ثم عدم تقديم الموعود في المقابل. وحتى ولو كانت الشركة وأصحابها صادقين وجادين، فإنه ليس هناك ضمانات على نجاحهم في الخروج بمنتجاتٍ أو خدماتٍ بناءً على الأفكار التي يملكونها؛ وهذه الظاهرة معروفة ضمن عالم المشاريع الناشئة، ومُثبتة من خلال دراسة علمية تُفيد بأن 9% من المشاريع الناشئة تفشل في تسليم المطلوب منها.

وفي حين أنه هناك العديد من التجارب الناجحة في عالم عرض العملة الأولي، إلا أنه أيضاً يوجد احتمال خطر عالي للخروج دون أرباحٍ أبداً. فالأمر غير متوقف فقط على نجاح الشركة، فلا يوجد أحد أيضاً يضمن ارتفاع سعر الـ Tokens لتحقيق عوائد على الاستثمار فيها. ولذلك فإننا ننصح كل من يريد الاستثمار في عرض العملة الأولي بالحذر والبحث بشكلٍ مكثف قبل الاستثمار في مشروعٍ ما. حيث ننصح بقراءة الورقة البيضاء بتمعُّن، والبحث في خلفيات أصحاب المشروع، وفيما إذا كان لهم خبرة سابقة في التعامل مع العملات الرقمية المشفرة. كما يُمكن بالإضافة لذلك، الدخول إلى المواقع المعروفة بعرضها لعروض العملة الأولية الموثوقة فقط مثل موقع Coinschedule.

قانونية عرض العملة الأولي

يُعد عرض العملة الأولي ظاهرة جديدة تماماً في عالم الاقتصاد والتقنية. فبالرغم من تحقيقه لنجاحات مبهرة في عمليات جمع رأس المال للكثير من الشركات في السنوات الأخيرة، إلا أن السلطات التنظيمية في الكثير من دول العالم ما زالت غير مستعدة قانونياً لتبني هذا النموذج وتشريعه بضوابط قانونية.

وتتفاوت مواقف البلدان اتجاه عرض العملة الأولي، فمنها من ذهب مباشرةً إلى حظرها بشكلٍ كُلي ومنعها على أراضيه، مثل الصين وكوريا الجنوبية. بينما تعمل العديد من الدول الأوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، على تطوير لوائح محددة لتنظيم سلوك عمليات عرض العملة الأولي على أراضيها. وفي الوقت نفسه، توجد بالفعل دول شرّعت عرض العملة الأولي بشكلٍ كامل كأستراليا ونيوزيلندا وهونغ كونغ والإمارات العربية المتحدة.

إذاً هل يُنصح بالاستثمار في عرض العملة الأولي أم لا؟

إن الشهرة الكبيرة التي نالها نموذج عرض العملة الأولي، يأتي بسبب قدرته على توفير الدعم المادي للشركات الناشئة من دون الحاجة لبيع حصص ملكية من الشركة نفسها. وبرغم النجاحات الكبيرة التي حققها، إلا أنه تبقى نسبة خطر الاستثمار فيه عالية، شأنه شأن الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة بشكلٍ عام. ولكن الاستثمار ذو المخاطر العالية، يكون أيضاً ذو نسبة أرباح عالية لو كان ناجحاً. لذلك إن أردت المخاطرة، فقط كن حريصاً وابحث بشكلٍ موسع ودقيق عن الشركة التي تستثمر فيها.

مواضيع قد تهمك