أيهما الأفضل لأصحاب المشاريع؟ توظيف خبير واحد بالتصميم والتسويق أم توظيف خبير بكل واحدة

قبل أن أبدأ دعني أخبرك أن الإجابة ستكون صادمة لك! لنبدأ…

هناك في علم الاقتصاد مفهوم يُدعى “الميزة النسبية” ويأتي شرح هذا المفهوم كالآتي:

كل دولة لها ميزة نسبية في إنتاج منتج ما مقارنة بدولة أخرى، تأتي هذه الميزة من عد نواح منها: (انخفاض التكاليف، سرعة الإنتاج، الجودة)

دعنا نأخذ مثالاً لتتوضح الفكرة أكثر… تنتج البرازيل القهوة والقطن وتنتج مصر القهوة والقطن، أي نفس السلع، لو وزعت البرازيل كافة عناصر الإنتاج إلى القطن لأنتجت 12 وحدة، ولو وزعتها إلى القهوة لأنتجت 6 وحدات من القهوة. بينما لو وزعت مصر كافة عناصر الإنتاج إلى القهوة لأنتجت 1 وحدة واحدة بينما لو وجهتها إلى القطن لأنتجت 10 وحدات

هنا ستقول فورا أن من مصلحة البرازيل أن تكتفي ذاتياً لأنها تنتج أكثر من مصر؛ وهنا سأصدمك وأقول بأنك مخطئ، كيف ذلك؟

تابع القراءة…

عند رجوعنا للمثال نرى أن البرازيل تتخلى عن 6 وحدات من القهوة مقابل حصولها على 12 وحدة من القطن، بينما مصر تتخلى عن 10 من وحدات القطن لإنتاج 1 وحدة واحدة من القهوة. ومن هنا تبرز مصلحة الدولتان في التخصص.

تتخصص مصر في إنتاج القطن وتتخصص البرازيل في إنتاج القهوة، حينها سنصل لتوليفة تناسب الطرفين، من مصلحة البرازيل التخلي عن 3 وحدات من القهوة مقابل الحصول على 10 وحدات من القطن أي أنها إن تخلت عن 6 وحدات من القهوة ستحصل على 20 وحدة من القطن وهو أكثر ب8 وحدات من الذي كانت تحصل عليه عندما كانت تنتج القطن ذاتيا ولم تكن متخصصة به، بينما من مصلحة مصر أن تتخلى عن 10 وحدات من القطن مقابل الحصول على 3 وحدات من القهوة إذ أنها كانت تتخلى عن 10 وحدات من القطن مقابل الحصول على 1 وحدة واحدة من القهوة فقط، فحتما سيكون هذا التخصص أكثر نفعاً للدولتين.

لأن مصر لديها ميزة نسبية في إنتاج القطن والبرازيل لديها ميزة نسبية في إنتاج القهوة، وكما ذكرنا ترجع هذه الميزة النسبية لعدة عوامل منها انخفاض التكاليف، سرعة الإنتاج، جودة المنتج مقارنة بدولة أخرى تنتج نفس المُنتَج.

وهنا ستسأل ما علاقة ما ذُكر بالتوظيف وبالخبرة وبمشاريعي؟

سأخبرك، دعنا نطبق مبدأ “الميزة النسبية” على الموظفين.

للموظف طاقة محدودة وميزة نسبية في تخصص ما، أي أنك ربما تجد من يتقن كتابة المحتوى مع التصميم (يتقن الفوتشوب والإليستريتور)، وستختاره لتوظفه بمشروعك وتعطيه راتب موظف واحد ظنا منك أن ذلك أكثر إنتاجية وأقل تكلفة عليك، أنت مخطئ!

هذا الموظف لديه ميزة نسبية في تخصص واحد فقط من التي ذكرتها، أي أنه ربما يكون متخصصاً في كتابة المحتوى وغيرها ولكن لديه ميزة نسبية في كتابة المحتوى أكثر من التصميم، حيث أنه ينتج نوعية من الكتابة أكثر احترافية مما ينتجه في التصميم.

وعندما توظفه بالكتابة والتصميم معاً فأنت تشتت جهده بين العملين مما يؤثر حتى على ما هو متميز فيه نسبياً أي يؤثر على “كتابة المحتوى” وهذا يعني إنتاجٌ بكم أقل ونوعٍ أدنى جودة بسبب عدم التخصصية في العمل.

بيد أنك لو وظفت من لديه ميزة نسبية في الكتابة ككاتب محتوى، ثم وظفت من لديه ميزة نسبية في التصميم كمصمم، ستجد أن الإنتاجية زادت بأضعاف وحققت لك منافع أكثر من الذي ستدفعه كرواتب لهذين الموظفيْن مجتمعين.

أما سألت نفسك لمَ لا تعمل الشركات الكبرى كعملك ويوظفون خبيراً واحدا متقناً لكل المجالات وبراتب شخص واحد أو حتى شخصين بدلاً من دفع رواتب 4 أشخاص؟

لأنهم يعلمون أن ما تعتبره أنت “شطارة وتقليل تكاليف وحربقة” ضار بك وبمشروعك بالدرجة الأولى، قبل أن تظن أنه يضر الموظف فقط! من ناحية جهد أكبر ومردود أقل.

نخلص مما سبق أن توظيفك لخبير واحد يقوم بكل شيء، يعرقل عجلة مشروعك ويسبب له الضرر ويزيد عليه التكاليف (لو نظرت للأمر من زاوية مختلفة) بينما التخصصية وتوظيف كل خبير في مكانه يعطيك إنتاجاً أكبر ونوعية ذات جودة أفضل، وأخيراً عوائد أكثر تغطي لك أضعاف ما دفعته للموظفين.

وجهة نظر خبير تحسين محركات البحث أحمد الشيخ