خطوات تصميم نموذج العمل لمشروعك وتحويل الفكرة إلى واقع

غلاف خطوات تصميم نموذج عمل لمشروعك
محتوى المقال

تصميم نموذج العمل أمر أساسي لـ تحويل الفكرة إلى واقع ذلك أن أهم الأفكار تحولت إلى مشاريع فقط لأنّها لم تُهمل جانب التخطيط والتنبُّؤ المبني على أُسس علمية صحيحة، هذه التوقُّعات تنبثقُ من خلال القيام بخُطوات مُعدّة مُسبّقا لدراسة مدى نجاعة الفكرة والإجابة على عدّة أسئلة أهمّها  “هل السوق بحاجة لهذا المتنج او الخدمة؟ ” و “هل يمكن تحويل الفكرة إلى منتج أو خدمة؟” وهذه الخُطوات تُسمّى نموذج العمل، لذا فهو أهمّ مفاتيح نجاح المشروع.

إن لنموذج العمل عدّة أنواع سنذكرها لاحقا ولو اختلفت تسمياته مثل نموذج العمل التجاري أو نموذج العمل الريادي، اليوم جمعنا لك أهم النقاط التي تحتويها نماذج العمل حتى يسْهُلَ عليك تطبيق نموذج العمل على مشروعك في ورقة أو اثنتين حد أقصى على عكس دراسة الجدوى التي قد تحتاج إلى 30 ورقة. فـ ماهو نموذج العمل؟ فيما تكمُنُ أهمية نموذج العمل التجاري أو الريادي؟ وما هي عناصر نموذج العمل؟ ما الفرق بين تخطيط نموذج العمل وإعداد دراسة جدوى؟ دعنا نبدأ طريق تحويل مشروعك لواقع الآن بهذه الخطوات:

ما هو الفرق بين نموذج العمل الريادي وإعداد دراسة جدوى؟

  • نموذج العمل الريادي يأتي أوّلا لأنّه عبارة عن خارطة طريق لكيفية عمل مشروعك (يُعطيك تصوّرا أوّليا عن هل سينجح مشروعك أم لا؟) والخطأ فيه لا يُؤثّر كثيرا ويُمكن تعديله لاحقا أثناء سير العمل في المشروع.
  • عكس إعداد دراسة جدوى التي يجب أن تستشير فيها خبيرا وتدفع لهُ مقابل استشارة، فـ نموذج العمل الريادي بسيط ويُمكنك القيام به لوحدك من خلال اتّباع الخطوات التي سنعرضها لك تِباعاً.
  • إعداد دراسة جدوى أولّية تُشبه تصميم نموذج العمل فهي دراسة سريعة تمنحك حُكما أوّليّا عمّا إذا كُنت ستقوم بـ إعداد دراسة جدوى تفصيلية أم أن المشروع لا يستحق التنفيذ ولكن تكون أكثر شمولا.
  • دراسة الجدوى التفصيلية فتكون دقيقة ومُعمّقة وتأتي في حال كان تخطيط نموذج العمل أو دراسة الجدوى الأوليّة تفترض أن مشروعك يُمكن تطبيقه. حمّل دراسة جدوى جاهزة pdf

ماهي أنواع النماذج العمل؟

هناك عدّة أنواع أهمّها نموذج العمل: الإنتاجي، الإعلاني، الخيري المجّاني، أعمال العمولة، الاشتراكات والخدمات، وكلها تتبع نفس الطريقة والتصميم ولكن تختلف المعلومات باختلاف الهدف من مشروعك.

أهمية نموذج العمل التجاري؟

لأنّه ثاني أهمّ جُزئية في مسار تحويل الفكرة لمنتج وأحد مفاتيح نجاح المشروع، يجب أن تقوم به لتعرف إن كان عليك المُواصلة أو التوقّف والبحث عن فكرة أفضل دون تضييع جُهدك ووقتك ومالك. وغالبا سيُجيب نموذج العمل الريادي عن هذه الأسئلة:

من هُم جمهوري المُستهدف؟ما الذي يُريدونه ويتوقّعونه؟ ما لذي يُميّزُني وسيجعل الناس يُفضلون خدماتي أو منتجاتي ولا يذهبون لغيري؟ ما لذي يُمكنني تقديمه كإضافة لهم؟ كيف يعلم العُملاء بوجود نشاطي في السّوق؟ كيف سأصلُ إليهم؟ كيف سـأعلم إن كان ما أقدّمه جيّدا لهم أم لا؟ بأيّ طريقة ستتمُّ معاملاتي المالية معهم؟ كيف ستصل منتجاتي إليهم؟ ما هي طبيعة تواصلي معهم بعد البيع؟ هل ستكون هناك خدمات ما بيع البيع؟ كيف ستكون طبيعتها وسعرها ومُدّتها؟ كيف عليك أن تتواصل مع عُملائك؟ ما هي سُبل تقوية روابط بهم والحفاظ عليهم واكتساب عملاء جُدد؟ ما الذي سيُحقق لي أرباحا؟ فيم ستتمثلُّ نشاطاتي؟ ما هي الأساسية منها والثانوية؟ ما الذي سأحتاجه من موارد للقيام بنشاطي والوُصولِ لعملائي؟ هل عليّ أن أُقيمَ شراكاتٍ؟ ما هي أنواع الشراكات التي سأحتاجها؟ كم سيُكلّفني تأسيس مشروعي ثم تسييره؟

بعد أن عرفنا ما هو نموذج العمل وأهمية نموذج العمل التجاري والريادي والفرق بينه وبين إعداد دراسة جدوى سنأتي الآن لنتعرّف على خطوات تصميم نموذج العمل.

Business Model

من هم عُملائي المُحتملون؟

هُم الزبائن الذين ستقوم بتوجيه منتجاتك أو خدماتك لهم، وهم أهمّ عامل في تصميم نموذج العمل لمشروعك، ولتعلم من هو عميلك عليك القيام بتقسيمهم جمهورك لشرائح حيث تضم كل واحدة منها أشخاصا ذوي خصائص متشابهة من أجل أن تحديد من ستُقدم خدمتك أو منتجك لهم.

يجب تحديد عُملاءك بدقّة متناهية من خلال إعداد دراسة جدوى شاملة حولهم بالتفصيل. مثلا يجب عليك أن تُحدّد:

  • النطاق الجُغرافي لنشاطك: هل سيكون محليا أو وطنيا أو إقليميا أو دوليا واذكر اسماء المنطقة أو المدينة او الدولة او دولي؟
  • هل عُملاءك B2C أشخاص طبيعيون (أفراد) Business to Customer أم B2B اعتِباريون (شركات أو مؤسسات) Business to Business
  • جِنسهم: هل تنوي تقديم خدماتك أو بيع منتجك للذكور فقط أو الإناث فقط؟ أو لكليهما. فمثلا إن كُنت تبيع ماكينات حلاقة فغالبا جمهورك الأساسي سيكون الرجال.
  • فئتهم العمرية: هل تستهدف الأطفال أو المراهقين أو الشباب أو الكهول أو الشيوخ، كلّهم. مثلا إن كنت ستبيعُ ألعابا إلكترونيا فغالبا جمهورك سيكون من المراهقين والأطفال.
  • دوافعهم واحتياجاتهم وطريقة تفكيرهم من خلال معرفة معتقداتهم أو نمط عيشهم أو تجاربهم أو مشاكلهم. من خلال متابعة انطباعات جمهورك. مثلا إن كنت ستبيعُ منتجات لإنقاص الوزن فغالبا جمهورك سيكون ممن يُعانون من السمنة أو ممن يهتمون بصحّتهم ومظهرهم. وهكذا.
  • اعرف أكثر حول مُستواهم المعيشي ومهنهم ومقدار دخلهم وخاصة سُلوكياتهم كالتسوُّق والاختيار والشراء. وعوامل أخرى تتعلق بدراسة سلوك المُستهلك. مثلا يحملون جوالات ايفون آخر إصدار إذا كان المنتج مرتفع السعر وبالتالي تحتاج عملاء ذوي قدرة شرائية عالية.

Customer Segment

ما الإضافة التي سيُقدِّمُها نشاطي؟

وهي تعني ما الفائدة التي سيُقدّمها مشروعك والمِيزات والمنافع التي سيحظى بها عُملاءك. القِيمة قد تكون مثلا:

  • تلبية حاجيات مادية أو معنوية لم يتم إشباعها بعد من المنافسين.
  • مثلا لديك فكرة مشروع لحل مشكلة يُواجهها الكثيرون، أو أفكار مشاريع جديدة ومبتكرة، أو مشاريع غير تقليدية كـ إنشاء متجر إلكتروني مجاني ويقتصر ربحك على الإعلانات.
  • تطوير خدمة أو منتج موجود في السوق بما يتلاءم مع متطلبات معينة ويقترحُ تحسينات أفضل.
  • تقديم أسعار أفضل وأرخص وخدمات أو منتجات أجْوَد في نفس الوقت مُقارنة بالمُنافسين في المجال. ربما تكون سعرة التوصيل ولا تستهن بها.

يُمكنك استخدام نموذج (الألم، المكسب، الوظائف) Pain-Gain-Jobs ستجده في كتاب Value Propositions Design لِدراسة أدقّ لاحتياجات عميلك. وانا أوصي بتنفيذ هذا النموذج أيضا إذا كان مشروع ريادي.

Value Proposition 1 Value Proposition 2

كيف سأصلُ لعُملائي؟

ثالث عناصر نموذج العمل، تختلف الطريقة حسب المشروع، وعموما ينبغي أن تعمل على تحقيق هذه الأمور الـ 5 باحترافية وكفاءة:

  • التوعية بما تُقدّمه: سواء منتج أو خِدمة. لجعل عميلك واعيا تماما بكل تفاصيل ما تقدّمه كالسّعر والمُواصفات. من خلال الترويج له إما عبر:
  • فتح قنوات رسمية: تعبّر عن نشاطك لتحديث المعلومات دوريا لإيصالها للعميل مثل يوتيوب، فايسبوك، تويتر، وغيرها
  • الإعلانات: القيام بحملات إعلانية مدفوعة على وسائل التواصل الاجتماعي مثل Facebook Ads، إنستغرام. أو إعلانات جوجل أدسنس أو التلفاز أو اللافتات الإعلانية.
  • سُمعتك ومدى ثقة النّاس بعلامتك: من خلال حرصك على تقديم خدمات ذات جودة عالية يجعل الناس يُوصون بك لبعضهم البعض ويتناقلون اسم علامتك بينهم باستمرار.
  • كيف سيتمُ تقييم ما أُقدّمُهُ: لتعلم نقاط قوّتك فتُطوّرها وتعلم أخطاءك ونقاط ضعفك فتُصحّحها وتُحسّنها، ستقوم بفتح مجال لعُملائك ليُقيّموا ما تُقدّمه. مثلا من خلال:
    • سؤالهم المُباشر عن انطباعاتهم وتجربتهم مع منتجاتك وخدماتك. لكن إذا كان مشروعك كبيرا أو يستهدف عددا كبيرا فلا يُمكنك القيام بهذا الشيئ بطريقة تقليدية لذا يُمكنك:
    • القيام باستطلاعات رأي بشكل دوري عبر تطبيقات إلكترونية أو صفحات التواصل الاجتماعي أو موقع إلكتروني خاص بك أو بوسائل أخرى.
    • إنشاء تطبيق إلكتروني خاص بنشاطك مثلا لإتاحة خاصية تقييم نشاطك لعُملائك من خلال نظام التقييم.

Channels

  • كيف ستكون معاملاتي المالية مع العُملاء؟ يجب أن تكون “سهلة غير معقدة” حيثُ تكون جميع إجراءاتها بسيطة يسيرة قدر الإمكان. مثلا من خلال تحديد:
    • وسائل الدفع: عند الإستلام أم من خلال وسائل دفع إلكترونية باستخدام بطاقات الإئتمان مثل Visa Card أو عبر المحافظ الإلكترونية مثل باي بال PayPal.
    • ماهية الدفع: عبر مراحل أو مرحلة واحدة فقط، كاش (نقدا) أو عن طريق أجهزة الدفع الآلية باستخدام بطاقات الإئتمان أو الطريقتين معا.
  • ما هي طبيعة عملية التوصيل؟
    • توصيل مُباشر: من خلال حُضور الزبون واستلامه للمنتج أو استفادته من الخدمة.
    • توصيل غير مباشر: من خلال وُسَطاء مثل شركات البريد السريع للتوصيل، أو وُجود بعض المنتجات التي تتطلب احتياطات معينة عند التوصيل بواسطة شركات معينة متخصصة.
    • إلكتروني: كأن يكون المنتج أو الخدمة إلكترونية فقط مثل متجر إلكتروني يبيع برامج الكمبيوتر أو الألعاب الإلكترونية وغيرها مما تتطلّب التحميل فقط عبر الإنترنت.
  • هل سأُقدّمُ خدمات ما بعد البيع؟ لا ينبغي ان يكون شراء منتجك نهاية تعامل العميل معك! فالحفاظ عليه وإرضاءه يتطلّب منك خُطوة إضافية لبناء سمعة جيّدة. مثل إتاحة:
    • خدمات الصيانة، التركيب، الدعم الفنّي، التدريب، الاستشارات. وقد تكون مجّانية ولفترة محدودة أو مدفوعة بسعر رمزي.
    • إمكانية استبدال العميل لبضاعة ما لم تنل رضاه أو استرجاعه لأمواله نهائيا.

كيف سأتواصلُ مع عُملائي وأحافظ عليهم؟

يستهدف نموذج العمل الريادي تحديد طرق التواصل مع عملائك، لذلك عليك تحديد:

  • الآليات الرسمية للتواصل معهم: من خلال خِدمة العملاء عبر الهاتف مثلا أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو بشكل شخصي أو إرسال أحدهم إلى العميل.
  • طبيعة التواصل: مثلا خدمات ما بعد البيع، الإجابة على استفساراتهم، بناء علاقات إنسانية معهم لتقوية روابط اتّصالك بهم كالتقائهم في مناسبات أو تجمّعات ما شخصيا.
  • بناء ثقة مُتبادلة: مثل ضمان الحفاظ على خُصوصيات بياناتهم الشخصية كالبيانات المالية وعدم استغلالها وتسريبها دون موافقة العميل.
  • الآليات غير الرسمية للتواصل: كترك انطباع جيّد عنك وعن نشاطك بالترحيب الجيّد غير المبالغ فيه وإمداد العميل بجميع تفاصيل المنتج وإشعاره بالراحة وعدم الضغط عليه.

Customer Relationship

تحديد جميع مصادر إيراداتي وتصنيفها

أي ما الذي سيُحقق لي أرباح؟ تُحدَدُ حسب طبيعة النشاط. هذا العُنصرُ يتشابه فيه نموذج العمل التجاري مع نموذج العمل الريادي.

  • قد تكون ناتجة عن: مبيعات، إعلانات، رُسوم اشتراك، قُروض، إيجار.
  • هناك خدمات أو منتجات تقدّم مجّانا لكن يتمُّ الربح منها عبر عائِدات الإعلانات المدفوعة مثل تطبيقات الهواتف.
  • قد يكون الاعتماد على مصدرين أو ثلاثة للإيرادات بشكل أساسي فيما تكون هناك مصادر أخرى ثانوية أو غير ثابتة بغض النظر عن قيمة دخلها.

مثلا: مطعم يبيع أساسا البيتزا (مصدر دخله الأساسي) ويبيع المشروبات الغازية كمنتج تابع للأساسي بطريقة غير منتظمة فإذا المشروبات الغازية (مصدر دخل ثانوي).

قائمة الموارد التي سأحتاجها

في هذه المرحلة عليك إعداد قائمة بجميع الموارد التي يمكنك الاعتماد عليها للقيام بنشاطك والوُصولِ لعملائك. مثل الموارد:

  • الممتلكات: موقع إقامة نشاطك كالمكاتب أو المخازن أو المحل التجاري، قطعة أرض، شقّة للإيجار، الأجهزة أو الآلات.
  • المالية: رأس المال الأساسي، مصادر التمويل، الشراكات الاستثمارية.
  • البشرية: مثلا إن كنت ستحتاج لموظفين أم لا.
  • الفكرية أو التقنية: أي فكرة محمية مثل براءة اختراع أو برنامج متفرد تمتلكه.

ما الذي سُأقدّمهُ تحديدا من نشاطات؟

هنا ستقوم عبر تخطيط نموذج العمل بتحديد جميع الأنشطة التي ستقوم بها في مشروعك مع ترتيبها حسب أولويتها:

  • نشاطات ظاهرة للعميل: كالبيع، التوصيل، خدمات ما بعد البيع، التواصل مع العملاء..
  • نشاطات خفيّة لكنّها أساسية: الإنتاج، الدراسة والتطوير، الشَراكات الأساسية، التسويق، الاستفادة من تقييمات العملاء..

هل سأحتاجُ لشُركاء؟

غالبا ستحتاج للاعتماد ولو جزئيا على شُركاء آخرين لإنجاح مشروعك. إمّا:

  • يتقاسمون معك إدارة نشاطك والأرباح: وغير ذلك كالمُقرضين وشركات تمويل المشاريع (المُستثمرين) أو ممولين مشاريع صغيرة.. إليك كيفية الحصول على تمويل مشاريع.
  • يُساهمون في جوهر نشاطك: الـمُورِّدين، الـمُصنّعين.
  • يُكمّلون نشاطك: شركات البريد السريع، شركات التوصيل، شركات أو منصّات توفّر الدِعاية الإعلانية مثل جوجل ادسنس.

كم سيُكلّفني المشروع؟

عليكَ الآن من خلال نموذج العمل التجاري خاصة حِساب إجمالي كم سيُكلّفك كل شيئ يحتاجه مشروعك من أول مرحلة لآخر مرحلة، ودراسة التكاليف بدقّة سيُمكنك من إيجاد سُبُلٍ لتقليلها وبالتالي زيادة الربح. هناك تفاصيل عدّة في حساب التكاليف سنُحاول تبسيطها: تكاليف

  • تكاليف تأسيسية: تكون في بداية المشروع مثل مصاريف التجهيز.
  • تكاليف تشغيلية: هي اللازمة لتسيير النشاط وتنقسم لقسمين:
    • تكاليف ثابتة: أي أنّها لا تتأثّر بتغيُّر الإيرادات أو مدى نجاح المشروع أو ضعفه مثل الأقساط الشهرية التي تُدفعُ لتسديد الإيجار أو فواتير الكهرباء.
    • تكاليف متغيرة: عكس الأولى تتأثّر بتغيّر كمّية النشاط فإذا زاد النشاط مثلا تزيد تكاليف المواد الخام والتوصيل والشحن.
    • تكاليف كُلّية: هي حاصلُ جمع التكاليف الثابتة والمتغيرة معا وهية التكاليف التشغيلية.

نصيحة: وفّر تكاليف تسيير مشروعك للسنة الأولى أو على الأقل 6 أشهر الأولى للتجنّب تأثير الأزمات المالية المحتملة في بداية التأسيس كونك جديدا على السّوق.

خِتاماً

تأكّد أنّ نموذج العمل الريادي الصحيح هو ثاني أهمّ مراحل تحويل الفكرة إلى فرصة ومشروع مُربح، لأنّ بعد تخطيط نموذج العمل ستبدأ بـ إعداد دراسة جدوى إن ارتأيت ذلك وحسب متطلبات مشروعك، ولا شكّ أنّ أهمية نموذج العمل التجاري وغيره زادت مؤخرا بسبب رغبة الجميع في تحويل الأفكار إلى مشاريع ريادية والتي أصبحت تتطلّب مزيدا من الجهد للتخطيط والابتكار لوجود منافسة شديدة وبفضل تصميم نموذج العمل السليم وتطبيقه على المشاريع أصبحت لدينا اليوم عدّة أفكار تحولت إلى مشاريع، لذا احرص على الالتزام بـ عناصر نموذج العمل بأفضل طريقة، والأهمّ من كل ذلك طبعا هو وُجوب اتّخاذك للخطوة التالية وهي بدء التنفيذ إن استنتجت أنّ مشروعك قادر على النجاح من أجل تحويل الفكرة لواقع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram