عند الحديث عن سماعات البلوتوث المتينة، سهلة الحمل والحفظ، فيمكن أن نذكر أكثر من سلسلة من السماعات التي أبدت أداءاً جيداً عند التجربة. ويمكن القول أن سماعة سبيكر JBL Charge 5 عبارة عن مكبر صوت لاسلكي جبار، لذلك ربما كان خبراً مهماً أن هذه السلسلة من السماعات تدخل جيلها الخامس وذلك بإنتاجها. وفي حال كنت تبغي شراء سماعة خفيفة الوزن وذات صوت عالي الجودة ويمكن استخدامها بسهولة، فعندها يجب أخذ هذه السلسلة من السماعات بعين الاعتبار.

وقد صرح المختصون بالصوتيات أن سماعة JBL Charge 5 تتمتع بعمر أطول وصوت افضل من الأربعة أجيال السابقة. وقد حازت السماعة السابقة لها بمرتبة IPX7، مما يعني أن السماعة يمكنها مقاومة الغمر الكامل في المياه وبعمق 1.5 متر حاصلة على مرتبة IPX67 تضيف إلى ميزة مقاومة المياه هذه الحماية من الغبار أيضاً.

تنفرد السماعة بمظهر جمالي مميز، وتأتي بثمانية موديلات وألوان، ومنها اللون الأزرق البحري، والذي اخترناه في مراجعتنا هذه. وقد تم تعديل التصميم كي يضاف شعار الشركة بشكل جرئ وجذاب. وقد تم تزويد هذا الموديل أيضاً بدعامات مطاطية. بعد كل هذا سنجيب عن السؤال: هل يستحق هذا الجيل من سماعة JBL charge الشراء أم لا؟

مواصفات ومميزات سماعة مكبر صوت اللاسلكي JBL Charge 5

JBL Charge 5 features

في البدء تم مقارنة سماعة JBL Charge 5 بالجيل السابق أي سماعة JBL Charge 4. ومن الواضح أن شعار الشركة أصبح أكبر وأوضح للعيان مع محافظتها على الرقي، ولا يبدو الشعار وكأنه شارة على زي شرطي. إلى جانب خطوط معدنية تحيط بحروف الشعار بدلاً من إطار كامل.

وتظهر الدعامات المطاطية على شكل مستقيمات مائلة أنيقة تعمل على تثبيت السماعة عند وضعها، وذلك كما رأينا في سماعات Go 3. وتم وضع هذا المظهر بدلاً من كتل المطاط المصمتة كي تكون مقاومة للماء والغبار بشكل ممتاز.

ولا نجد في هذا المجال المنفذ ذو القطر 35 ميليمتر والمستخدم في التشغيل السلكي. وقد تم إزالة الغطاء عن منفذ الشحن USC-C. ونجد في السماعة أيضاً غطاء مطاطي يخفي تحته منفذ USB-A والذي يسمح باستخدامها لشحن الجوالات أيضاً.

 سماعة JBL Charge 5

  • ثمانية موديلات
  • بطارية تسمح بتشغيل السماعة بما يصل إلى 20 ساعة متواصلة
  • إصدار البلوتوث 5.1
  • الأبعاد (طول-عرض-الارتفاع) 22X9.6X9.4 سم
  • الوزن 960 غرام

كما وتنفرد سماعة JBL Charge 5 ببنية تشبه البرميل ومدعمة بالمطاط في محيطها، في حين ازدادت الأبعاد في هذا الجيل عن ساقه بمقدار 1 ميليمتر طولاً، و2ميليمتر ارتفاعاً، وأعرض بمقدار 3 ميليمتر، وأيضاً أثقل وزناً على الرغم من أن هذه الزيادة في الأبعاد غير ملحوظة.

أما بالنسبة للبنية الداخلية للسماعة، فقد تم إضافة العديد من التطويرات والتحسينات. حيث ازدادت أبعاد منظم الجهير لتصبح 90X55 مم. إلى جانب إضافة مكبر صوت آخر بقطر 20 ميليمتر. وكلا الوحدتين آنفتي الذكر تكبران الصوت باستطاعة 30 وات لمكبر الصوت و10 وات لمنظم الجهير.

ويتميز هذا الجيل من سماعات JBL بزر PartyBoost والموجود على أعلى السماعة في مكان زر +Connect الموجود على الجيل السابق Charge 4. وتسمح تقنية الاتصال المتسلسل برفع صوت الموسيقى في السماعة المحمولة عبر وصلها بالبلوتوث إلى أكثر من 100 سماعة أخرى تحتوي على ميزة PartyBoost. إلا أن أن الميزة محصورة بموديلات معينة مثل Boombox 2، Flip 5، و Pulse 4. ولا يمكن وصل JBL Charge 5 مع سابقها من الجيل الرابع، أو أي من سماعات JBL  التي تحتوي على +Connect.

كما ويدعم هذا الموديل استخدام تطبيق JBL Portable، والذي كان يدعى فيما سبق تطبيق JBL Connect. ويفيد التطبيق في تحديث نظام التشغيل الصوتي JBL وتشغيل ميزة PartyBoost من الجوال، وستظهر سماعات JBL الأخرى (بما فيها سماعة Flip 5) والتي تدعم الميزة على شاشة التطبيق بأنها متاحة للاتصال. وفي حال وجود سماعة JBL 5 Charge فيمكن عمل نمط الصوت الأحادي إلى نمط الستيريو عند الضغط على زر PartyBoost، إلا أن التطبيق محدود ولا يقدم تحسيناً كبيراً من ناحية موازنة الصوت.

بعيداً عن التطبيق يمكن الضغط على زر PartyBoost، ومن ثم الضغط أيضاً على نفس الزر في سماعة Flip 5، وسوف ينبعث من كلا السماعتين، وبدون أي تأخير. وهي ميزة جيدة جداً، على الرغم من أن بعض مستخدمي السماعة قد اشتكوا من عدم القدرة على وصل السماعة مع السماعات الأخرى الأقدم التي تحتوي تقنية +Connect.

جودة الصوت والتوصيل

JBL Charge 5 sound

عند تشغيل إحدى الأغاني على سماعة JBL Charge 5، أثبتت السماعة تفوقها على ما سبقها من الجيل الرابع. إلا أنه تفوق بفارق بسيط. من جهة أخرى نجد أن إيقاع أغاني الهيب-هوب مؤثر أكثر بهامش بسيط. والنغمات الخفيضة بدت أكثر حدة، مما يعطي أداءاً أكثر رشاقة. أما صوت المطرب فقد بدا أكثر حيوية ويعطي شعوراً أكثر بثبات الصوت ويجعل من شراء السماعة أمراً يستحق على الرغم من ارتفاع ثمنها.

ومع الاستمرار في تجربة السماعة فقد بدا صوت المطربة Erykah Badu في أغنيتها Tyrone عاطفياً وظهرت مقدراتها الغنائية في جميع الترددات العالية والمنخفضة. كما أن أصوات الغيتار المرافقة للأغنية بدت وكأنها تعزف بإحاطة. كما ظهرت كافة الآلات الموسيقية المرافقة وصيحات الجمهور وضربات الطبول المرافقة من حين لآخر في مزيج متناسق.

أما في أغنية Tiger King لفرقة British Sea Power، فقد ظهرت تفاصيل الألحان بوضوح ودقة في كامل الأغنية، وخصوصاً في المقاطع التي يظهر فيها الآلات الموسيقية والطبول. مما يثبت أنها قادرة على إظهار النغمات الدقيقة والمنخفضة بالإضافة إلى الأصوات الموسيقية العالية والجهيرة.

وفي حال برز أي ضجيج في مكبر الصوت الإضافي الموضوع في سماعة JBL Charge 5. فسوف يختفي مع تشغيل السماعة مما ينتج عنه صوت أوضح وأنقى مع ترددات عالية. فعند تشغيل أغنية Sometimes In April، تبين أن السماعة تتردد بين الصوت الرأسي والصدري بكفاءة تامة، والصوتان متوازنان ومتعادلان في تأثيرهما على المستمعين. بالإضافة إلى تعادل وتوازن المفاتيح الموسيقية والغيتار. كما أن الفتيات المساندات في الأغنية قد برزن في التوليفة الموسيقية وكان لصوتهن حضور كما كان للمطرب Prince حضوراً أيضاً.

رأينا النهائي في السماعة

بالنسبة لهذا المجال السعري الذي يبلغ 899 ريال سعودي. وتقدم السماعة تحسينات بسيطة تتفوق بها على سابقتها Charge 4 والتي حازت على تقييم خمسة نجوم. وربما تنتج JBL فيما بعد سماعة Charge تتفوق على السماعات المنافسة التي ستظهر لاحقاً، لكن لا يمكن القول بأن السماعة JBL Charge 5 تقوم بذلك حالياً.