لن تؤدي زيادة إنتاجيتك في مكان العمل إلى زيادة إعادة التدوير فحسب، بل ستضمن أيضًا أن تكون بيئة العمل في مكان العمل أكثر كفاءة.

من المهم جدًا استخدام الوقت في مكان العمل بطريقة جيدة وذات جودة، والاستفادة الجيدة من هذا الوقت يزيد من إنتاجية كل من الموظفين والشركة.

سر زيادة الإنتاجية ليس العمل لساعات طويلة ولكن العمل بذكاء. على الرغم من أن الكثير من الناس يعتقدون أنهم يقضون ساعات طويلة ويكرسون أنفسهم لعملهم، إلا أن الإنتاجية التي تم الحصول عليها في العمل المنجز قد لا تكون عالية جدًا. والسبب في ذلك هو عدم توفير الكفاءة المطلوبة. بصفتك مديري الشركة، يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات لزيادة كفاءتك وكفاءة موظفيك، ويمكنك تشجيع موظفيك بهذه الأساليب.

تحديد الوقت المنقضي لكل مهمة

تعقب الوقت الذي يقضيه الموظفون لكل مهمة وتحديده. يجب أن يكون هناك حد زمني معين لكل مهمة يجب القيام بها، حيث أن العديد من عوامل التشتيت أثناء إنشاء هذه المهام يمكن أن تمنع الأشخاص من التركيز على عملهم.

في البداية، قد يجد موظفوك صعوبة في مواكبة هذا التغيير؛ ومع ذلك، فإن وضع هذه الحدود والامتثال لها سيضمن أن يولي الموظفون اهتمامهم الكامل لهذا العمل.

الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي أثناء ساعات العمل

يعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أثناء ساعات العمل مصدر إلهاء خطير لكثير من الموظفين. قد لا تتمكن العديد من الشركات من منع هذه المشكلة، حتى لو كانت تمنع الوصول إلى هذه القنوات في شبكة الانترنت الخاصة بالشركة من أجل منع ذلك.

ما يجب القيام به هنا هو شرح سبب أهمية هذا الموقف للموظفين وكيف تقلل وسائل التواصل الاجتماعي من إنتاجيتهم. يؤدي التحقق المستمر من هذه القنوات إلى عدم اكتمال الأعمال أو إكمالها في وقت أطول مما ينبغي. لهذا السبب، فإن شرط تعيين حد زمني معين لكل مهمة، والذي ذكرناه في المقالة السابقة، سيمكن الموظفين من التركيز على عملهم دون تشتيت انتباههم.

قل لا للاجتماعات غير الضرورية

تعد الاجتماعات في أماكن عمل الشركات من أكبر أعداء الإنتاجية. حقيقة أن الاجتماعات المختلفة تعقد من الصباح إلى المساء وأن هذه الاجتماعات تستغرق وقتًا طويلاً تجعل الأمور لا تسير على ما يرام.

من أجل زيادة الفعالية، يجب تقليل عدد هذه الاجتماعات وعدم عقد هذه الاجتماعات إلا عند الضرورة.

إذا كانت هناك حالات تتطلب اجتماعات مستمرة، فتأكد من أن مدة هذه الاجتماعات لا تزيد عن 15 دقيقة. نظرًا لأن العديد من الأشخاص يأتون إلى الاجتماع غير مستعدين، فقد تستغرق هذه الاجتماعات وقتًا طويلاً ويمكن أن يكون الوقت أطول من خلال تجاوز الموضوع.

من أجل زيادة الإنتاجية في مكان العمل، يجب عليك تعيين حد زمني معين لهذه الاجتماعات. خلاف ذلك، لن يكون لدى موظفيك الوقت للقيام بالعمل في متناول اليد أثناء الركض من اجتماع إلى آخر.

لا تركز على أكثر من مهمة في نفس الوقت

من مشاكل اليوم تعدد المهام أو التعامل مع أكثر من مهمة في نفس الوقت. الموظفون الذين يركزون على أكثر من وظيفة بسبب كثافة عملهم يكملون المهام في وقت أقصر، حيث لا يمكنهم تجميع رؤوسهم بشكل كامل. لهذا السبب، يجب أن يُدار الموظفون بطريقة لا تجعلهم يركزون على أكثر من وظيفة واحدة في نفس الوقت.

حتى لو كان جدولًا مزدحمًا، فإن مساعدة موظفيك على إكمال مهامهم بشكل أسرع من خلال التعامل مع المهام واحدة تلو الأخرى سيقلل من إجهادهم ويزيد من الإنتاجية.

أخذ فترات راحة منتظمة

يُطلب من الموظفين أيضًا أخذ فترات راحة على فترات منتظمة. لا أحد لديه القوة والطاقة والصبر للعمل دون توقف خلال ساعات العمل من 9 صباحًا إلى 6 مساءً. حتى لو عمل الناس بهذه الوتيرة لفترة من الوقت، بعد فترة يبدأون في مواجهة المشاكل ويعكسونها عليك. لذلك، تأكد من أن الموظفين يأخذون فترات راحة على فترات منتظمة وشجعهم على أخذ فترات راحة. لن يؤدي الاستراحة من 5 إلى 10 دقائق في بداية كل ساعة إلى تقليل مستوى التوتر فحسب، بل يساعد الأشخاص أيضًا على التركيز.

تشجيع العمل الذكي وليس الغزير

على الرغم من أن العديد من المديرين التنفيذيين في الشركة يدعمون ساعات العمل الطويلة والعمل بدون توقف، إلا أن هذه الطريقة لا تزيد من الإنتاجية، بل على العكس، تسبب اضطراب الأعمال.

من خلال تفعيل موظفيك من التركيز على عملهم بطريقة مخططة ومركزة، لن تضمن فقط إكمال الأعمال في الوقت المحدد، بل ستزيد أيضًا من الإنتاجية.

نظرًا لأن العمل الذكي يتطلب تخطيط العمل وتقسيمه إلى فترات زمنية معينة، فسيكون من واجبك توجيه وإبلاغ الموظفين بشأن هذه المسألة.

حدد أهدافًا صغيرة

أخبر موظفيك أن يضعوا أهدافًا صغيرة حتى تتمكن من زيادة الإنتاجية في العمل. أو حدد هذه الأهداف كمسؤول. سيمكن تحديد الأهداف الأسبوعية موظفيك من العمل بإصرار أكبر لتحقيق هذه الأهداف.

مكافأة الإنجازات

تؤدي مكافأة أهداف موظفيك أو الإنجازات الأخرى أيضًا إلى زيادة الإنتاجية في مكان العمل. سيكون الموظفون أكثر التزامًا بعملهم عندما يتلقون المكافأة على عملهم، إما ماليًا أو معنويًا. سيغير الموظفون الذين يعرفون أنهم سيُكافأون نهجهم في العمل بطريقة أكثر إيجابية، وعندما توفر لهم هذه البيئة، ستزيد من إنتاجيتك في العمل.

موظفوك هم الأشخاص الذين يحافظون على شركتك على قيد الحياة، وتوفر بيئة شركة سعيدة لأنها ستجعلهم سعداء بالاقتراب والتصرف بهذه الطريقة. وهذا بالطبع سينعكس إيجابًا على عملية إعادة التدوير.