ما هي أنظمة التيار الخفيف

أنظمة التيار الخفيف هي عبارة عن أنظمة إلكترونية تعمل وتؤدي مهامها بواسطة مصدر جهد منخفض لتشغيلها ويكون مصدر الجهد هذا في أغلب الأحيان ذا تيار مستمر ( DC Current ) وهو التيار الثابت القيمة الذي لا يتغير مع الوقت، وتتنوع قيمة مصدر الجهد الذي يعمل عليه النظام تبعاً لتصميم الدائرة أو لقيم القطع الإلكترونية المستخدمة في الدائرة الإلكترونية فهناك 5 أو 9 أو 12 أو 24 فولت أو قد يزيد عن ذلك وتعمل معظم الأنظمة على 12 فولت.

أنواع أنظمة التيار الخفيف

يندرج تحت مسمى أنظمة التيار الخفيف (Low Current system) أنظمة كثيرة ساهمت بشكل واضح بتسهيل حياتنا وتسريع تشاركية المعلومات بأنواعها المرئية والمسموعة والمكتوبة، وصنفت هذه الأنظمة عدة تصنيفات إعتماداً على عوامل مشتركة تجمعها، سنتعرف عليها من خلال هذا الكتاب.

تقديم الكاتب

أنظمة التيار الخفيف من الموضوعات التي تتميز بشيء غريب، فهي من أكثر الأنظمة انتشارا في المشروعات، وربما تتجاوز حجم أعمالها حجم التركيبات الكهربية نفسها، ثم هي مع ذلك لا تجد قسما معينا في كليات الهندسة يهتم بتدريسها، فمهندس القوى الكهربية يقوم بتنفيذ معظم هذه الأنظمة ولم يدرس منها شيئا تقريبا، ومهندس الاتصالات يقوم بتصميم معظم هذه الأنظمة، وهو لم يدرسها بعمق اللهم إلا معلومات محدودة من خلال بعض المقررات ، لكنه في الأغلب لا يدرس تصميم هذه الأنظمة في المباني والمشروعات، ويبدأ في تعلمها بعد التخرج من المهندسين الذين سبقوه ومن الكتالوجات، ومن خلال المشروعات عموما. وفى معظم الأحيان يكون تعلم هذه الأنظمة بطريقة آلية ، فهو يعرف كيفية اختيار وتوزيع المعدات دون معرفة أساسيات النظام.
وتكاد تخلو المكتبة العربية – وربما الأجنبية كذلك – من كتاب متخصص في هذه الأنظمة، ومن هنا أظن أن هذا الكتاب الذي أقدمه ربما يكون فريدا من نوعه ليس فقط في حجمه (حوالي 370 صفحة)، ولا في تنوعه (قدمت فيه أكثر من 10 أنظمة)، لكنه – ومثل كتبي السابقة – حاولت في معظم الأنظمة أن أجمع بين الجانب الأكاديمي، فأقدم للموضوع بصورة علمية، ثم بعد ذلك يكون التطبيق على نماذج من الواقع العملي الحقيقي، ولذا فالكتاب ليس الهدف منه شرح تصميم بل الهدف منه فهم الأصول التي يجب أن تفهم قبل أن تصمم أو قبل أن تنفذ عمليا أي تصميم .

معلومات الكتاب

اســـم الكـتـاب: المرجع في أنظمة التيارالخفيفاســـم الكــاتب: أ.د. محمود جيلانيعدد الصفحات: 370 صفحاترابـط التحميل : (من هنا)
الي هنا نكون قد انتهينا، نراكم في موضوع آخر، فلا تنسونا من نشر المقال لتعم الفائدة.