من الطبيعي أن يتعرق الطفل أثناء الرضاعة. ومع ذلك، إذا كان هناك تعرق مفرط، فقد يكون ذلك علامة على وجود حالة طبية تحتاج زيارة إلى الطبيب.

قبل تحديد موعد هذا الطبيب لفحص المشكلة، اقرأ هذه المقالة لفهم ظاهرة تعرق الطفل.

أسباب تعرق الطفل أثناء الرضاعة

عادة، يتعرق الطفل بسبب عملية الرضاعة الطبيعية التي يطلق بها حرارة الجسم الزائدة. ويحتاج الطفل إلى أن يبرد بشكل طبيعي من خلال التعرق للأسباب التالية:

الاتصال الوثيق مع الأم:

يؤدي التلامس الوثيق مع الأم التي تغذي الطفل إلى زيادة درجة حرارة جسم الطفل.

طاقة حركة الفك:

تحتاج الرضاعة إلى الكثير من الطاقة. حركة الفك أثناء الرضاعة هي نوع من التمارين للطفل والطفل يتعرق نتيجة بذل المجهود.

سخونة الرأس:

هل لاحظت أيضًا أن رأس الطفل يتعرق أثناء الرضاعة الطبيعية؟ تميل العديد من الأمهات إلى حمل الطفل في نفس وضع المهد أثناء الرضاعة. في كثير من الأحيان، تحمل الأم رأس الطفل في كفيها في هذا الوضع لفترة طويلة. ينقل هذا المزيد من الدفء من راحة اليد، مما يتسبب في تعرق رأس الطفل.

طبقات كثيرة تغطي الطفل:

أحيانًا يكون الطفل دافئًا بسبب الطبقات العديدة التي يغطى بها. وهذا قد يجعله يتعرق.

الحاجة إلى هواء نقي:

قد تكون غرفة الرضاعة ضيقة وخانقة وبدون تهوية. هذه البيئة الدافئة تجعل الطفل يتعرق أكثر أثناء الرضاعة الطبيعية.

ومع ذلك، قد تكون هناك أسباب أخرى تجعل طفلك يتعرق أثناء الرضاعة الطبيعية – أسباب قد تتطلب عناية طبية. نناقش ذلك أدناه.

لماذا يتعرق رأس الطفل؟

التعرق على رأس الطفل ناتج عن سببين رئيسيين:

  1. رأس الطفل فقط لديه غدد عرقية نشطة بينما باقي الجسم لا يحتوي على أي منها. لذلك، يتعرق الرأس أكثر من بقية الجسم عندما يشعر الطفل بالحرارة، خاصة أثناء الرضاعة.
  2. تكون درجة حرارة رأس الطفل دائمًا أعلى من بقية جسده.

هل تعرق الطفل أثناء الرضاعة علامة على مشكلة صحية؟

كأم جديدة، فإن أحد أكثر المخاوف الطبيعية التي قد تكون لديك هو ما إذا كان هذا بسبب مرض ما. في حين أن التعرق الخفيف عند الأطفال ليس مدعاة للقلق، إذا لاحظت التعرق غير الطبيعي والمفرط على رأس طفلك، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة صحية. يمكن أن يكون أيًا مما يلي:

1- رتق الرئة:

وهو أحد أشكال أمراض القلب الخلقية التي تمنع تدفق الدم من القلب إلى الرئتين ولا يحصل الطفل على ما يكفي من الأكسجين. يحدث هذا لأن الصمام الرئوي، الذي ينظم تدفق الدم من القلب إلى الرئتين، به تشوه ولا ينفتح. التعرق المفرط أثناء الرضاعة الطبيعية هو مؤشر رئيسي لمرض رتق الرئة.

2- فرط نشاط الغدة الدرقية:

التعرق المفرط يمكن أن يكون سببه فرط نشاط الغدة الدرقية.

3- الإصابة بالحمى:

يمكن للطفل أن يتعرق بشكل مفرط إذا كان هناك نوع من العدوى، مصحوبة بالحمى.

4- متلازمة موت الرضع المفاجئ:

في الحالات القصوى، يكون بعض الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS). يمكن أن تظهر عليهم علامات التعرق المفرط. على الرغم من عدم وجود دليل قاطع على هذا الارتباط، وفقًا لدراسة، فإن غالبية الأمهات اللواتي أُصيب أطفالهن بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، قالوا إنهم لاحظوا أن أطفالهن يتعرقون كثيرًا قبلها.

5- قصور القلب الاحتقاني:

يحدث هذا المرض إما بسبب مشكلة هيكلية أو ضعف عضلة القلب. ومن ثم، فإن قلب الطفل غير قادر على إمداد ما يكفي من الدم لبقية الجسم. يتميز قصور القلب الاحتقاني أيضًا بالتعرق المفرط.

نصائح لتقليل تعرق الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية

الآن بعد أن تعرفت على الأسباب الكامنة وراء ذلك، يمكنك اتخاذ تدابير لجعل الحياة أكثر راحة. وإليك بعض النصائح والحيل للقيام بذلك:

  • أطعم الطفل في غرفة جيدة التهوية بدرجة حرارة معتدلة. من الناحية المثالية، يجب ألا تكون الغرفة شديدة الحرارة ولا شديدة البرودة.
  • خلال موسم الصيف، يجب أن ترتدي أنت وطفلك ملابس قطنية ناعمة أثناء الرضاعة الطبيعية. حتى أثناء الشتاء، لا ترتدي الكثير من الطبقات أو الملابس الصوفية الثقيلة أو الملابس المصنوعة من مواد قد تسبب تهيج الجلد والعرق. حاول ارتداء الصوف الخفيف والناعم والدافئ.
  • حافظ على رأس الطفل عاريًا للسماح له بالتنفس أثناء الرضاعة الطبيعية. اخلعي أي غطاء أو وشاح من رأس الطفل قبل الرضاعة. خلال فصل الشتاء، يمكن استخدام قبعة قطنية لتغطية رأس الطفل.
  • إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية في الأماكن العامة، يفضل استخدام عباءة من القطن للسماح بدخول الهواء بشكل جيد.
  • يجب أن تتجنب أنت وطفلك الملابس المصنوعة من البوليستر أثناء الرضاعة.
  • أطعمي طفلك من كلا الثديين. سيضمن ذلك أن طفلك ليس في وضع ثابت واحد طوال الوقت أثناء الرضاعة، وستعمل هذه الحركة على تقليل الحرارة من المحاصرة.
  • لا تفترض أن الطفل يشعر بالبرد طوال الوقت وتفرط في ثيابه في هذه العملية. تزيد الرضاعة الطبيعية من درجة حرارة جسم الطفل لأنه يبذل مجهودًا أثناء الرضاعة، وأيضًا لأنه على اتصال وثيق بجسم بشري آخر. يمكن أن تزيد طبقات الملابس الكثيرة من انزعاج الطفل.
  • يجب ألا ترتدي أنت وطفلك ملابس ضيقة أثناء الرضاعة. هذا سيجعل كلاكما متعرقًا وغير مرتاح.

متى تستشير طبيبك

يجب عليك استشارة طبيب الأطفال إذا لاحظت هذه الأعراض:

  • مشاكل في التنفس: يتنفس طفلك بصعوبة شديدة أو بطيئًا جدًا أو في لهيث.
  • التعب: قد تلاحظين خمولاً أو نعاساً مستمرين، حتى أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • النفور من التغذية: قد لا يكون طفلك حريصًا على الرضاعة على الإطلاق.
  • جلد مزرق: في بعض الحالات النادرة، قد يتحول لون جلد الطفل إلى ظل مزرق.

التعرق أثناء الرضاعة عادة لا يمثل مشكلة عند الأطفال، ولكن في بعض الحالات، قد يكون بسبب حالة طبية كامنة. إذا لم يتوقف تعرق طفلك أو يتحسن بالرغم من تجربة الطرق المذكورة أعلاه، فيرجى استشارة طبيبك على الفور.