حليب الأم هو أفضل أنواع الحليب للرضيع، ويجب أن يكون المصدر الوحيد للمغذيات للطفل حتى سن ستة أشهر. يعمل حليب الأم على بناء جهاز مناعة الطفل وتنميته، وبالتالي يحميه من العديد من الأمراض والالتهابات. قد يكون مفيدًا أيضًا للأم، لأنه يقلل من فرص إصابتها بسرطان الثدي لاحقًا في الحياة.

غالبًا ما تكون الأم هي المزود الوحيد للتغذية لطفلها، لذلك يجب عليها التأكد من أنها تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، يتضمن فيتامين د، من بين العناصر الغذائية الأخرى. لكن في بعض الأحيان، قد لا يكفي النظام الغذائي وحده متطلبات فيتامين د للأم وطفلها الذي ينمو.

لماذا فيتامين د مهم للأم المرضعة؟

فيتامين د ضروري للنمو الصحي للعظام، ولمكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، ولحماية الجسم من اضطرابات المناعة الذاتية وحتى أنواع معينة من السرطانات. باختصار، فيتامين د ضروري للصحة العقلية والجسدية لطفلك. لذلك، في حالة إصابة الأم بنقص فيتامين (د)، فقد يزيد ذلك من فرص إصابة طفلها بنقص فيتامين (د) أيضًا. هذا لأنه في الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة، عادةً ما يكون حليب الثدي هو المصدر الوحيد لتغذية الطفل.

أيضًا، لوحظ أن مستويات فيتامين (د) لدى الطفل ترتبط ارتباطًا مباشرًا بكمية فيتامين (د) التي تستهلكها الأم المرضعة. في إحدى الدراسات العلمية، ثبت أن أي نوع من الزيادة في استهلاك هذا الفيتامين من قبل الأم المرضعة أظهر زيادة في كميات الطفل أيضًا.

مخاطر نقص فيتامين د للأم المرضعة

في حالة عدم وجود فيتامين د في حليب الثدي، قد يعاني طفلك من انخفاض مستويات هذا الفيتامين الحيوي. يؤثر نقص فيتامين د في الأم المرضعة على طفلها في النهاية. قد يعيق هذا النقص نمو جهاز المناعة لدى الطفل، ونمو العظام، وامتصاص الكالسيوم، وتكاثر العضلات. قد يبدو طفلك كائناً صغيراً، لكن الأمر يتطلب الكثير لجعل هذا الإنسان الصغير يكبر ويصبح بالغاً يتمتع بصحة جيدة.

أيضًا، إذا كنت تندرج تحت فئة الأشخاص الأكثر عرضة لنقص الفيتامينات لأنك تعيش في مناطق أكثر برودة، أو تتعرض قليلًا لأشعة الشمس يوميًا، أو تعاني من السمنة وغيرها من الظروف المماثلة، فعليك أن تكون أكثر حذراً فيما يتعلق بـ تلبية احتياجاتك من فيتامين د.

كيفية رفع مستويات فيتامين د في حليب الثدي

إذا كان لديك مستويات أقل من فيتامين د في جسمك، فقد يكون من الحكمة تجديد متطلباتك اليومية عن طريق زيادة تناول فيتامين د. أفضل طريقة لزيادة مستويات هذا الفيتامين في جسمك هي من خلال التعرض لأشعة الشمس. تشمس في الشمس لحوالي 20 إلى 30 دقيقة في اليوم. يجب أن تحصل ذراعيك وساقيك ورقبتك ووجهك على ما يكفي من ضوء الشمس، لكن قم بتغطية ذراعيك ورقبتك بقطعة قماش رقيقة أثناء الاستمتاع بأشعة الشمس.

قد تضطر إلى زيادة تعرضك لأشعة الشمس إذا كانت بشرتك داكنة، لأن جسمك قد يستغرق وقتًا أطول لتكوين هذا الفيتامين من ضوء الشمس. يمكنك أيضًا تضمين الأطعمة الغنية بفيتامين د في نظامك الغذائي، مثل:

  • بيضة واحدة – ستمنحك 40 وحدة دولية
  • 3 أونصات من سمك السلمون المطبوخ – 440 وحدة دولية
  • 3 أونصات من سمك الماكريل المطبوخ – 330 وحدة دولية
  • 1 ملعقة كبيرة من زيت كبد سمك القد – 1360 وحدة دولية
  • الحبوب وعصير البرتقال والحليب المدعم واللبن والسمن وما إلى ذلك، قد تزودك أيضًا بفيتامين د بكميات كبيرة

الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د للأم المرضعة

تبلغ المتطلبات اليومية لفيتامين (د) للإناث في الفئة العمرية من 14 إلى 50 عامًا حوالي 600 وحدة دولية. الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د للحامل أو المرضعة هي أيضًا حوالي 600 وحدة دولية. تبلغ الاحتياجات اليومية لطفلك من هذا الفيتامين الأساسي منذ الولادة وحتى سن عام واحد حوالي 400 وحدة دولية، وستلبي الأم معظم متطلبات فيتامين (د) للطفل إذا كان الرضيع يعتمد فقط على حليب الأم.

هل يجب على الأمهات المرضعات تناول مكملات فيتامين د؟

إذا كانت الأم المرضعة غير قادرة على تلبية احتياجاتها اليومية من فيتامين (د) من خلال أي من المصادر الغذائية أو من خلال التعرض لأشعة الشمس، فقد تضطر إلى تناول المكملات الغذائية.

أظهرت العديد من الدراسات تحسنًا في مستويات فيتامين (د) لدى الطفل عندما تناولت الأم المكملات. ومع ذلك، يجب على الأم المرضعة ألا تتناول المكملات بإرادتها. يُنصح باستشارة الطبيب، وإذا لزم الأمر، سيصف جرعة هذا الفيتامين بالكميات الصحيحة التي يجب عليك تناولها.

هل يمكن أن تكون الكمية الزائدة من فيتامين د ضارة؟

هذا الفيتامين مهم جدا للأم المرضعة وطفلها. ومع ذلك، فإن الكميات الزائدة من هذا الفيتامين في الجسم قد تؤدي إلى تسمم في الجسم، مما قد يسبب مضاعفات صحية للأم والطفل. لذلك، لتقليل فرص التسمم، يجب أن تستهلك فقط الكميات المقترحة من فيتامين د أثناء الرضاعة الطبيعية، ويجب ألا تتناول أي مكملات بدون وصفة طبية.

إذا كنت غير متأكد مما إذا كنت بحاجة إلى فيتامين د إضافي أم لا، فاستشر طبيبك واكتشف ذلك. سيصف لك الجرعة اليومية الصحيحة من هذا الفيتامين، إذا لزم الأمر.